محليات

أبيض | أغلبية السكان حاليا هم عرضة للإصابة بكورونا وعملية نشر اللقاح ستكون معركة شاقة

غرّد مدير مستشفى رفيق الحريري الحكومي فراس ابيض، عبر حسابه الخاص على تويتر قائلًا :”يستمر عدد حالات الكورونا التي تم ادخالها الى مستشفانا في الانخفاض. ومع أن أسرة العناية لا تزال ممتلئة، فقد أغلقنا أمس أحد أجنحة الكورونا العادية. وهذا ايضا نجده في مستشفيات عدة. لكن، مع الارتفاع الحاد في عدد الحالات في بلاد اخرى، لا يزال مستقبل الوباء في لبنان غير واضح”.

وأضاف “على الصعيد الوطني، تم تلقيح ٣٪ فقط بشكل كامل، وتم تطعيم ٦٪ جزئيًا. هذا العدد المنخفض ناتج عن عدم توفر اللقاح. ومع ذلك، فإن أقل من ربع السكان المستهدفين قد سجلوا للتلقيح على المنصة. من الواضح أن عملية نشر اللقاح ستكون معركة شاقة.”

ولفت الى ان “هذا على الرغم من الأدلة المتزايدة على أن اللقاحات يمكن أن تمنع المرض الشديد في الغالبية العظمى (> ٩٤ ٪) من المصابين. وأيضًا، مع ملاحظة أن الغالبية العظمى (> ٩٠٪) من الوفيات المبلغ عنها مؤخرًا في لبنان هي في الفئات العمرية المشمولة التي يتم توزيع اللقاح عليها حاليا.”

واعتبر ان “غالبية السكان حاليا هم عرضة للإصابة، ومن غير المرجح أن يكتسبوا مناعة في القريب العاجل. ومع ذلك، فإن الاعداد المنخفضة للمرضى الجدد المصابين بالكورونا ستشجع الناس على العودة إلى حياتهم الطبيعية، ومن الارجح أن يزداد النشاط المجتمعي مع اقترابنا من موسم الصيف.”

وأكد ان “الاقتصاد المتهالك يؤثر سلبًا على جميع المؤسسات، وليس على المستشفيات فحسب اذ إن الدعم الذي تم تلقيه بالكاد يكفي لمواصلة أنشطة المستشفيات الآنية. في الوقت الحالي، وكما ذكرنا سابقًا، لا يزال الوضع المالي المستقبلي للمستشفيات مظلماً.”

وسأل” هل يجب إعادة تخصيص جناح الكورونا المغلق في المستشفى لاستقبال مرضى الغير مصابين بالكورونا؟ من السابق لأوانه القول. سيعتمد هذا على السلوك المجتمعي للعامة، و الاقبال على اللقاح، وإمكانية وصول متحورات جديدة. بالنسبة لعاملينا، فإن الاستراحة الحالية هي امر مرحب به، ومستحق بلا شك.”

زر الذهاب إلى الأعلى