محليات

أديب مُصرّ… فهل يرفض عون؟

حاول التيّار الوطني الحر استباق التظاهرة على طريق القصر الجمهوري باللجوء إلى الشارع للدفاع عن رئيس

الجمهورية، وهو واقعٌ يعتزم رئيس الجمهورية العماد ميشال عون استخدامه لتدعيم موقفه من مسألة تشكيل

الحكومة. إذ تكرّر أوساط عون أنه، “شريكٌ أساسيٌ في اتّخاذ قرار تشكيلها، وليس ساعي بريدٍ تأتيه التشكيلة

ناجزة”، وهو ما سيُبقي بالتالي شدّ الحبال مفتوحاً حول عملية التأليف، خصوصاً مع تمسّك الثنائي الشيعي

بحقيبة المالية بشكلٍ حاسم، وهو ما لم تفلح محاولتا الرئيس سعد الحريري، والرئيس الفرنسي إيمانويل

ماكرون، في ثني الرئيس نبيه بري عنه.

وتشير معلومات جريدة الأنباء الإلكترونية إلى أن المساعي المبذولة مع الرئيس المكلّف، مصطفى أديب،

للتريّث في تقديم تشكيلته الحكومية يوم الإثنين لم تُفلح بعد، فهو مصرّ على تشكيلها مصغرةً مع مداورةٍ في

الحقائب. وعليه فإنه من المتوقّع أن يرفضها عون، فتكون إما أمام خيار اعتذار أديب، والعودة إلى مربع

الاستشارات، أو اعتكافه وبالتالي بقاء حكومة حسان دياب في مهام تصريف الأعمال.

المصدر : الأنباء الكويتية