محليات

أسعار “خيالية” صادمة بانتظار اللبنانيين بعد رفم الدعم المفترض آخر الشهر الحالي | علبة الشاي بـ114 وكيس الحليب 171 ألف ليرة!

تحت عنوان كيف قد تصبح أسعار السلع الأساسية بعد ترشيد الدعم؟ كتبت فرح نصور في النهار:

أصبح ملفّ #ترشيد الدعم جاهزاً لدى الحكومة بانتظار إرساله إلى مجلس النوّاب لإقراره. تختلف نِسب رفع الدعم عن كلّ من السلع الأساسية. فمع الرفع الجزئي، ستتوقّف نهائياً السلّة الغذائية التي تكلّف مصرف لبنان شهرياً 65 مليون دولار، أي إنّه لن تكون هناك سلع مدعومة في السوبرماركت تستدعي التعارك لأجلها، وتصبح بذلك أسعار جميع السلع على سعر صرف دولار السوق السوداء. وسيشكّل دعم الدواء والمحروقات فارقاً في الأسعار كذلك.

نعرض عيّنة عن بعض أسعار السلع الأساسية بعد ترشيد الدعم، ونطرح قراءة في تمويل #البطاقة التمويلية.

بناءً على أسعار السلّة الغذائية في وزارة الاقتصاد في السوبرماركت خلال شهر نيسان 2021، يقدّر الخبراء أن ترتفع أسعار السلع نحو ثلاثة أضعاف ليصبح بعض منها كالتالي. وفي حال صحت تقديرات الخبراء، فان الأسعار قد تصبح كالآتي:

– علبة ملح 700 غرام بنحو 7500 ليرة قبل ترشيد الدعم، ستصبح بنحو 22500 ليرة.
– علبة الشاي زنة 454 غراماً بنحو 38000 ليرة قبل ترشيد الدعم، ستصبح بـ 114000 ليرة.
– كيس الحليب زنة 2.5 كيلو بنحو 57000 ليرة قبل ترشيد الدعم، سيصبح بـ 171000 ليرة.
– كيلو العدس بنحو 15000 ليرة قبل ترشيد الدعم، سيصبح بنحو 45000 ليرة.

– كيلو الأرزّ العادي بنحو 7000 ليرة قبل ترشيد الدعم سيصبح 21000 ليرة.
– كيلو الحمص بنحو 21000 ليرة قبل ترشيد الدعم سيصبح بـ 63000 ليرة.
– كيلو السكّر بنحو 9000 ليرة قبل ترشيد الدعم سيصبح بـ 27000 ليرة.

– 3.5 لتر من الزيت بنحو 106000 ليرة قبل ترشيد الدعم سيصبح بـ 318000 ليرة.
– علبة الزبدة بنحوا 33000 ليرة قبل ترشيد الدعم ستصبح بـ 99000 ليرة.
– علبة بن مطحون 200 غرام بنحو 8500 ليرة قبل ترشيد الدعم، ستصبح بـ 25500 ليرة.

– علبة ربّ البندورة 70 غراماً بنحو 4000 ليرة قبل ترشيد الدعم ستصبح بـ 12000 ليرة.
– باكيت معكرونة 500 غرام بنحو 5000 ليرة قبل ترشيد الدعم ستصبح بـ 15000 ليرة.

أما ربطة الخبز فلن يتغيّر سعرها، لأنّ الدعم على الطحين سيستمرّ سنوياً بـ 150 مليون دولار، فكلفة هذا الدعم لا تكلّف الدولة مبلغاً كبيراً.

أمّا الأدوية، فسينخفض الدعم عليها إلى النصف، باستثناء الأدوية الأساسية والمستعصية والسرطانية والمزمِنة، إلى جانب حليب الأطفال واللقاحات. وبذلك، سترتفع أسعار الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبّية وأدوية الصحّة غير المزمِنة، أي الأدوية العادية. فمسكّن آلام الرأس مثلاً، سيصبح سعره بنحو 25000 ليرة، بعد أن كان بنحو 5000 ليرة…
لقراءة المقال كاملًا: اضغط هنا

زر الذهاب إلى الأعلى