محليات

أسعد نكد | حصل تلاسن بيني وبين باسيل كاد يتحوّل إلى تضارب

اكد رئيس مجلس ادارة شركة كهرباء زحلة أسعد نكد انه في حال تم رفع الدعم سيكون وضع الكهرباء كارثيا بسبب غلاء سعر المحروقات حينها، وعندها لا معامل ولا مستشفيات وغيرهما سيعمل، لان رفع الدعم مشكلة على كل اللبنانيين، متمنيا ان لا نصل الى ثورة الجياع.

ورأى نكد اننا “نسير عكس التيار برفضنا خصخصة قطاع الكهرباء”.

وقال نكد في حديث لبرنامج “صار الوقت” على MTV: “في زمن السوريين في لبنان كنت أتعذّب في شركة كهرباء زحلة أقلّ من اليوم”، مضيفًا: “الفرق هو انني كنت اتعامل مع السوريين فقط، بينما الان هناك احزاب”، وتابع: “كهرباء زحلة هي نموذج في الانتاج والتصليح وتوزيع الكهرباء والجباية وكل الموظفين لدينا لبنانيون ونحن نخدم ابناء المنطقة ولدينا سرعة في التصليح والتنفيذ وهناك ثقة بيننا وبين الاهالي”.

وكشف نكد عن حصول تلاسن بينه وبين جبران باسيل، وقال: “عقد اجتماع بيني وبين باسيل في مكتبه للحديث عن الكهرباء واذا به يتكلم عن انني كنت اربح القضايا في زمن الوصاية السورية، فقلت له إنه لولا السوريين لما كان حيث هو، وكاد أن يحصل تضارب بيننا وكمال حايك من فصل بيننا”.

واكد نكد ألا مصلحة مالية بيني وبين باسيل وهو ضد الامتيازات في الكهرباء وقد ذكر ذلك في برنامج التيار الوطني الحر”.

وسأل: “بعد 8 سنوات من الحرب في سوريا لا زلنا نستمد الطاقة من سوريا للمناطق الشمالية فهل هذا مقبول في العام 2020″؟

واكد نكد انه يدفع الضريبة السنوية للدولة وهي مليار ليرة، واردف: “الناس ترانا نقبض ولكنها لا ترى ماذا ندفع”.

وردا على سؤال قال: “انا مع اجراء المناقصة في كل لبنان، لاننا بذلك نشجّع الشركات على الانتاج والتوزيع، كما ان الشركات توظّف الكثيرين وكذلك تحسّن التغذية في التيار لحين تمكن الوزارة من لعب دورها”.

واشار نكد الى ان سبب خلافه مع باسيل هو على اللامركزية الكهربائية .