محليات

أوساط بري لـ”الجمهورية” | من يحاول أن يوقظ الفتنة سيُفاجأ بمدى تصدّينا لها

ذكرت صحيفة “الجمهورية أن “عين التينة تعكس أجواء قلق مما حصل السبت الماضي، بالتوازي من خشية من ان تكون

احداث السبت الماضي بروفة لِما هو أخطر. وهذا أمر يضع كل القيادات السياسية في لبنان امام مسؤولياتها في منع البلد

من الانزلاق الى الفتنة القاتلة”.

ولفتت الى أن “هذه الاجواء تعكس تحذير رئيس المجلس النيابي نبيه بري من جرّ البلد الى هذا الدرك، ودعوته الشديدة الى

نبذ كل من يساهم في هذه الفتنة، مؤكداً في الوقت نفسه أننا سنتصدّى للفتنة ولن نسمح بها، سيفاجأ من يحاول أن

يوقظها بمدى تَصدّينا لها”.

وبحسب هذه الاجواء فإنّ “أوجَب الواجبات هو التنبّه للفتنة التي تُحاك، ولمن يحيكها، هناك من ينسج خيوطها في غرف

سوداء تحاول ان تجرّ البلد الى الفتنة العمياء، وهذا أمر يدفع ثمنه كل اللبنانيين خصوصاً في هذا الظرف الاقتصادي والمالي

والمعيشي الاليم والموجع، علماً أنّ هَم اللبنانيين الاول في هذه المرحلة هو تجاوز محنتهم الاقتصادية وتوفير لقمة عيشهم،

ومن غير المسموح ابداً الانتقال بهم الى هَم اكبر واخطر يتعلق بمصيرهم، ومصير البلد”.