من العالم

أيامه باتت معدودة .. انهيار الدولار قادم!

في مقال نشرها موقع “بلومبرغ” الأميركي، للبروفيسور ستيفن روتش، بعنوان “انهيار الدولار قادم”، حذر من خلالها من انهيار الدولار، متحدثا عن أسباب الانهيار والحلول البديلة للدولار.

وأعلن روتش أن أيام الدولار الأميركي باتت معدودة، استنادا على معطيات هامة تتعلق بمدخرات الأميركيين والاستثمارات وجائحة “كورونا”.

فبحسب رأي عضو هيئة التدريس في جامعة ييل، الرئيس السابق لمورغان ستانلي آسيا، فإن الدولار كان يعاني بالأصل من مشاكل تتعلق بالمدخرات الوطنية الأميركية إلى جانب جائحة “كورونا” والاحتجاجات التي رافقت مقتل فلويد وصولا للخلاف مع الصين، الأمر الذي يعجل من الوصول إلى نقطة انهيار العملة الأميركية.

فحتى مستويات المعيشة الأميركية معرضة للضغط بشكل لم يظهر في السابق، نتيجة لجائحة “كورونا” والتي تخلق نوعا من الشك حول قوة العملة والتي يحددها عاملان أساسيان يتعلقان بالأساسيات الاقتصادية المحلية وثقة الدول الأجنبية بقوة العملة من أجل الاستثمار.
وبحسب تصريحات روتش، فإن جذور المشكلة تعود لعام 2020، حيث انخفض حجم المدخرات الأميركية الوطنية إلى 1.4% من الدخل القومي، ويمثل ذلك أقل انخفاض منذ أواخر عام 2011، وخُمس المعدل 7% من عام 1960 إلى 2005.

مضيفا بأن جائحة “كورونا”، والأزمة الاقتصادية التي أحدثها، قد يصلان بالتوتر الموجود أصلا بين الادخار والحساب الجاري إلى نقطة الانهيار.

بالإضافة للحرب التجارية مع الصين والتي لن تمول العجز الادخاري الأميركي، فمن سيكون البديل؟ في حال توقفت الصين عن شراء السندات الأميركية، في الوقت الذي بدأت فيه بكين تفكر جديا بشأن تخفيض استثماراتها في سندات الخزينة الأميركية.

المصدر : “لبنان 24”