محليات

إقبال الكثيف على طلب الأركيلة وموادها رغم ارتفاع أسعارها.. “لو انقطع المعسّل رح يخرب البلد”!

كتب رمال جوني في صحيفة “نداء الوطن”:

بين المواطن ورأس الاركيلة علاقة ودّ، لا يمكن فصلهما ابداً.على وقع “نفس الاركيلة” يثبت حضوره على مواقع التواصل الاجتماعي ويجدها مساحته للتعبير عن ضيقه، فيما هو لا يحرك ساكناً على ارض الواقع.

ينتفض، يثور، يعترض على انقطاع الدواء وغلاء المحروقات وينتقد شجع تجار الخضار والسلع. كل ذلك يعبر عنه المواطن افتراضياً بينما هو جالس على كرسيه يمسك أركيلته في يده وفي الاخرى هاتفه الخلوي. لا يعترض على ارتفاع ثمن كيلو المعسل الذي لامس المئتي ألف ليرة، والفحم الـ35 ألفاً، فالاعتراض هنا ممنوع. هاتان السلعتان مصدر راحته، أو تطنيشه عما يحيط به، يرفض مقاطعتهما، أدمن على اركيلته ومعها بات ينسى العالم فينفخ على همومه لعلها تنجلي.

كل ما يحدث حوله لا يجعله يحرك ساكناً فماذا لو انقطع المعسل؟ يجيب صاحب محل لبيع الاراكيل فوراً “بتقوم العالم وبتعمل ثورة”، مسجلاً ارتفاعاً كبيراً “في الطلب على الاراكيل وموادها”. ويلاحظ فادي العامل في محل للاراكيل أن “الزبون مستعد لان يدفع أي مبلغ حتى لو كان مضاعفاً، شرط نيل حاجته، لانه أدمن تدخين الاركيلة التي تنسيه همومه”.

يؤمن المواطن ببيت شعر يقول”نفخ غليونك وانسى همومك”، فلا يجدون غيرها مهرباً للنسيان، رغم ان “ارتفاع كلفة رأس الأركيلة الى 20 ألف ليرة اي ما يعادل ثلث يومية عامل في لبنان، ومع ذلك يزداد الطلب عليها بدلاً من تراجعها”، وهذا مرده بحسب فادي “الى ان الناس تحتاج لان تتنفس والاركيلة بتعبي الراس”. وماذا لو انقطع المعسل؟ يضحك فادي ويقول: “بيخرب البلد، فالناس تتخلى عن كل شيء الا عن راس الاركيلة”.

للتكملة اضغط هنا

زر الذهاب إلى الأعلى