محليات

إلى طلاب الجامعة اللبنانية | 25 ألف شخص في اللبنانية سيتلقون اللَّقاح في آذار في مراكز التلقيح الستة في الجامعة

بعد الحديث عن نموذج لبناني يعمل على تأمين #اللقاحات لموظفيها وطلابها، أمام الجامعة اللبنانية اليوم تحدٍ جديد لتثبت قدرة القطاع العام والرسمي على تأدية دور وطني في هذه المعركة الوبائية بشفافية ودون محسوبيات.

ستتحول الأنظار في آذار إلى الدفعة الأولى من لقاح أسترازينكا الذي ستتسلمه الجامعة اللبنانية لتبدأ عملية التطعيم. كل التفاصيل في هذه السطور عن عملية التحصين المجتمعية، فهل نصل إليها في حال توافرت اللقاحات بكميات كبيرة؟

يؤكد رئيس الجامعة اللبنانية الدكتور فؤاد أيوب لـ”النهار” أن “الدفعة الأولى (وهي 50 ألف جرعة) ستصل في آذار. وقد طلبنا من وزارة الصحة مساعدتنا للحصول على اللقاح الذي لا علاقة له باللقاحات التي تصل إلى الدولة اللبنانية من خلال البنك الدولي. ونتيجة الوفر المؤمن من المشاريع الخارجية وتحديداً من فحوص الـPCR في المعابر البرية والجوية، يمكننا شراء اللقاح مباشرة وتأمين العودة إلى أهل الجامعة من خلال حملة التطعيم في 6 مراكز تابعة للجامعة اللبنانية. والوفر المحقق يعود إلى تضحيات الموظفين والأساتذة في المراكز البحثية وقررنا استخدامه لخدمة الجامعة.

أما الهدف من التلقيح خارج المنصة للأساتذة والموظفين والطلاب فهو لتأمين العودة إلى الجامعة. ولا يمكننا انتظار المنصة سنة بكاملها حتى يصل دور الطلاب. خصوصاً أن هناك حوالى 30% من طلابنا لا يملكون الإمكانيات للتعلم عن بُعد، لذلك قررنا انهاء العام الدراسي حضورياً في العام الماضي.

زر الذهاب إلى الأعلى