محليات

الإستشارات النيابية … فرنجية يكشف عن إسمَيْن!

زار رئيس تيار المردة سليمان فرنجية والنائب طوني فرنجية اليوم الأربعاء مار بشارة بطرس الراعي في الديمان.

وبعد اللقاء، قال فرنجية: “جئنا كما كل سنة لزيارة سيدنا وماذا يمكن أن نقول أمام الظروف التي نعاني منها؟ فلم يعد هناك طبقة وسطى في البلد”.

وأضاف، “هناك فرق بين الظلم والحق ونحن ضد ان يظلم اي احد ففي عهد قائد الجيش جان قهوجي بقيت الباخرة سنتين وفي عهد جوزف عون بقيت 3 سنوات فلماذا الادعاء على قهوجي لا على جوزاف عون؟”.

وتابع، “هناك ضغط كبير على القاضي طارق بيطار والمحكمة قد تستعمل كورقة ضغط من خلال الظروف الاقليمية والدولية واتحدى بيطار ان يقول اين ذهبت النيترات ومن ادخلها الى البلد”.

وعن الإستشارات النيابية كشف فرنجية، “لدينا إسمان لتسميتهما في الاستشارات النيابية وهما الرئيس ميقاتي أو النائب كرامي وأي حكومة لدى فريق العهد فيها أكثر من الثلث لن نشارك فيها”.

أما عن قضية المرفأ، قال فرنجية: “أتحدّى القاضي بيطار أن يقول من أتى بالنيترات والمحكمة سياسية والجواب سياسي والوزير مش شغلتو يعرف إذا النيترات بينفجر”.

زر الذهاب إلى الأعلى