محليات

الاعلامية نيكول الحجل تخرج عن صمتها وتتحدث عن قصة خسارتها لطفليها..

خرجت الاعلامية نيكول الحجل عن صمتها بشأن حادثة خسارة طفليها، وقالت: “ما جرى معي فيلم رعب يجب ان لا تعيشه اي أم”، وأضافت: “إنّ حلم رؤية وجه ابنتي وابني قد تدمر في لحظات. لقد عشت عذابا نفسيا كان من الممكن تفاديه”.

وفي حديث ضمن برنامج “الأحمر بالخط العريض” مع الاعلامي مالك مكتبي، قالت الحجل: “كاعلامية رأيت انه من واجبي التكلم عن قصتي لان هناك أمهات مثلي عانين ولم يجدن منصة للحديث من خلالها”.

وتحدثت الحجل عن أشهر الحمل الـ6 وصولاً إلى تدهور حالتها الصحية وفقدانها للجنينين، وقالت: “استيقظت من نومي ووجدت الدماء تغطي الفراش، على اثرها ذهبت الى المستشفى حيث كانت المأساة ودفن حلم جميل في حياتي”.

وكشفت حجل ان معالجة الطبيب لها كانت خاطئة، فهي حملت بـ4 أجنة عبر علاج لم تكن بحاجة اليه، مؤكدة انه كان “هناك خطر كبير على حياتها”.

ومع هذا، فقد أكدت الحجل أنه “جرى اخفاء المعلومات عنها وعن وضعها الصحي الخطير”. وأضافت: “بعد 3 ايام من ولادتهما، مات الطفلان ولم اتمكن وقتها من رؤيتهما ولم استطع زيارة قبريهما حتى اللحظة، فانا ام لا استطيع مواجهة الموت، وزوجي رأى الطفلين ومن المؤكد ان صورتيهما لا تفارق مخيلته”.

ولفتت الى انها تعمل على تحضير الملف الكامل والمتكامل حول قضيتها بهدف التقدم بها الى القضاء لتنال حقها.

وقالت: “هناك طبيب ارتكب عدة أخطاء طبية أدت الى الكارثة التي وصلت اليها. هذه الأخطاء مثبّتة بالبراهين والأدلّة وسأضعها في عهدة القضاء اللبناني الذي أتمنى أن يكون على قدر ثقتي به”.

وأملت حجل أن تكون قد وصلت رسالتها في التوعية لأنه ممنوع ان تعيش اي أم ما عاشته، وختمت قائلة: “إلى القضاء در”.

زر الذهاب إلى الأعلى