أخبار لبنان و العالم

الجيش “ينظّف” الجرود.. وساعة إعلان الانتصار النهائي قريبة جداً

على صعيد عملية فجر الجرود في رأس بعلبك والقاع أكّدت مصادر عسكرية لـ”الجمهورية” أنّ “قوّة “داعش” انهارت ولم يعد هناك سوى بعض البقع التي تحتاج الى بعض الوقت”، مشدّدةً على أنّ “الجيش الذي حضَّر هجوماً برّياً وجوّياً محكماً وحشَد الآلاف من جنوده لم يكن ينتظر هذا الانهيار السريع وتقهقُر صفوف “داعش”، لكنّه كان مستعدّاً لكلّ الاحتمالات، وما حصَل يؤكّد أنّ الجيش لا يخاف المواجهة، ويقاتل لحماية كلّ لبنان وقادر على تحقيق الانتصارات وحماية الحدود والداخل”.

ولفتَت المصادر العسكرية الى أنّ “الجيش سينكبُّ على تنظيف الجرود من الألغام ومخلّفات “داعش”، وسيَستكمل تحرير الـ 20 كيلومتراً مربّعاً من بقايا “داعش” بعدما حرَّر 100 كلم2، ولن يبقى أيّ بقعة للإرهابيين”.

وأوضَحت أنّ “القرار السياسي الممنوح للجيش وتعاطُف اللبنانيين والدعم الدولي أمورٌ ساهمَت في تحقيق النصر”، لافتةً الى أنّ “ساعة إعلان الانتصار النهائي باتت قريبة جداً، لكنّ هذا النصر لا يكتمل قبل معرفة مصير العسكريين”.

وكانت وحدات الجيش قد نفّذت، ومنذ فجر أمس، وتحت غطاء جوّي ومدفعي مكثّف، المرحلة الثالثة من عملية “فجر الجرود” على محورَين رئيسيّين، حيث تمكّنت في نهاية النهار من تحقيق هدفِها وهو إحكام السيطرة على كلّ البقعة الشمالية لجبهة القتال حتى الحدود اللبنانية – السورية، والتي تضمّ: تلة خلف (1546)، رأس الكف (1643)، رأس ضليل الضمانة (1464)، قراني شعبات الإويشل (1500)، المدقر (1612)، مراح درب العرب (1400)، قراني خربة حورتة (1621)، مراح الدوار (1455)، الدكانة (1494)، وبذلك بلغت المساحة التي حرّرها الجيش أمس نحو 20 كلم2، وبلغت المساحة المحرّرة منذ بدء معركة فجر الجرود وعمليات تضييق الطوق نحو 100 كلم2 من أصل 120 كلم2.

واستُشهد خلال العمليات العسكرية أحد العسكريين وأصيبَ أربعةٌ آخرون نتيجة انفجار نسفيةٍ مفخّخة، فيما أسفرَت هذه العمليات عن تدمير 9 مراكز للإرهابيين تحتوي على مغاور وأنفاق وخنادق اتّصال وتحصينات وأسلحة وذخائر وأعتدة عسكرية مختلفة.

من جهته، أعلنَ مدير التوجيه في الجيش العميد علي قانصو في مؤتمر صحافي عَقده في اليرزة، أن “لا موقوفين أو أسرى من “داعش” لدى الجيش، ولا معلومات حتى الآن عن العسكريين المخطوفين”. وقال: “ليس هناك مدة زمنية معيّنة لانتهاء العملية العسكرية في الجرود، وعند الوصول الى الحدود اللبنانية السورية بحسب الخرائط الموجودة لدينا نتوقّف”.

(الجمهورية)

زر الذهاب إلى الأعلى