محليات

الشرق الاوسط | طرح باسيل استقالة نواب كتلته لا يزال في سياق التهويل على الحريري

اعتبر مصدر نيابي وثيق الصلة بالنواب المستقيلين من “تكتل ​لبنان​ القوي” بأن رئيسه النائب ​جبران باسيل​

طرح في حلقة ضيقة ​استقالة​ نواب التكتل من البرلمان كخيار لسحب ال​تكليف​ من رئيس ​الحكومة​ المكلف ​سعد

الحريري​ ب​تشكيل الحكومة​ على خلفية أن استقالتهم ستفتح الباب أمام نواب كتلة “​الجمهورية القوية​” للتقدّم

باستقالة مماثلة تدفع باتجاه إجراء انتخابات نيابية مبكرة بذريعة أن البرلمان سيفقد ميثاقيته التمثيلية باستقالة

نواب حزب “القوات اللبنانية” و”​التيار الوطني الحر​” بعد أن سبقهم إلى الاستقالة نواب حزب “الكتائب”.

وكشف المصدر النيابي لـ”الشرق الأوسط” أن طرح باسيل استقالة نواب كتلته لم يُحسم ولا يزال في سياق

التهويل على الحريري وابتزازه للتسليم بشروطه، ويعزو السبب إلى أن استقالة النواب المسيحيين المنتمين

إلى الكتل لن تؤدي إلى حل ​المجلس النيابي​ تمهيداً للدعوة لإجراء انتخابات نيابية مبكرة لأن عدد النواب

المستقيلين في حال تجاوب حزب القوات مع باسيل لا يدفع باتجاه حل البرلمان لأن عددهم يبقى تحت السقف

المطلوب لحله وسيبادر رئيسه ​نبيه بري​ إلى الطلب من حكومة ​تصريف الأعمال​ تحديد موعد لإجراء انتخابات

نيابية فرعية لملء الشغور في المقاعد النيابية.

واكد أن حل البرلمان يتطلب استقالة نصف أعضائه (زائد واحد) أي 65 نائباً، وهذا العدد لن يتوافر لإجراء

انتخابات مبكرة، ويقول إن الاستقالات في حال حصولها، مع أنها مستبعدة، لا تعني أن المستقيلين يتوافقون

على الأهداف المرجوّة من استقالتهم، ويعزو السبب إلى أن باسيل يريد التخلص من تكليف الحريري باعتبار أن

تكليفه يسقط حكماً مع انتخاب برلمان جديد، فيما يتوخى القوات والكتائب من ​الانتخابات​ المبكرة إعادة إنتاج

سلطة جديدة.

ولفت إلى أن تهويل باسيل باستقالة نواب تكتل ​لبنان القوي​ يبقى في حدود تهبيط الحيطان لأن هناك استحالة

إجراء انتخابات مبكرة فيما ارتكبت حكومة تصريف الأعمال مخالفة دستورية بامتناعها عن توجيه الدعوة للهيئات

الناخبة لملء الشغور النيابي بانتخاب 8 نواب جدد خلفاً للمستقيلين واثنين خلفاً للنائبين المتوفيين، إضافة إلى

أن الرئيس الفرنسي ​إيمانويل ماكرون​ نجح في سحب الدعوة لانتخابات مبكرة أثناء اجتماعه بالقيادات اللبنانية

في قصر الصنوبر بذريعة أن الأولوية يجب أن تُعطى لحكومة مهمة لإنقاذ لبنان.

وراى المصدر النيابي أن تهويل باسيل باستقالة نواب كتلته هو هروب إلى الأمام لأن الأولوية يجب أن تكون

لتشكيل الحكومة، ويقول إن مجرد لجوئه إلى وضعها موضع التنفيذ يعني أنه أقدم على قفزة في المجهول

وسيصطدم برئيس المجلس، خصوصاً أن حليفه ​حزب الله​ لن ينضم إليه ويفضّل الوقوف وراء حليفه

الاستراتيجي بري.

زر الذهاب إلى الأعلى