أخبار لبنان و العالم

«الضابط» الذي أرعب الشيّاح: كان حلمي ارتداء البذلة؟

منذ أسبوع، وبعيد تفجيري برج البراجنة، دبّ الخوف في منطقة الشيّاح. أحد الأشخاص المجهولين ارتدى بذلة عسكريّة وانتحل صفة ضابط ثم طلب من العنصر الموجود على الحاجز أن يذهب لمحلّ الألبسة كونه نسي ملابسه هناك، ليقوم بنفسه بالوقوف عند الحاجز وتمرير سيّارات المارة قبل أن يعمد إلى الفرار عبر «فان» للركاب.

هذه الواقعة أدّت يوم الثلاثاء الماضي إلى حالة من الذعر والبلبلة، خوفاً من أن يكون هذا الشخص سهّل دخول انتحاريين إلى الشياح، خصوصاً بعد تأكد المعنيين أن لا وجود لضابط يدعى «الملازم حدشيتي» ويخدم في هذه المنطقة.. قبل أن يتمّ إلقاء القبض عليه.

بالأمس، وقف محمد علي ص. أمام قوس المحكمة العسكريّة. هذه المرّة لم يرتدِ البذلة العسكريّة التي اشتراها بـ15 ألف ليرة لبنانيّة من أحد المتاجر المتخصّصة ببيع الألبسة العسكرية، وإنّما دخل الموقوف ببدلة رياضيّة حمراء.

لم يكن ابن الـ18 عاماً يعي ماذا يفعل، إذ لم تنفع تنبيهات والدته المتكررة بأن يكفّ عن ارتداء البذلة العسكريّة والنزول بها إلى الشارع، بل كرّر فعلته. هذه المرّة، ذهب سيراً على الأقدام من منزله في الليلكي إلى الشيّاح، حيث دخل إلى أحد الأفران وادّعى أنه ضابط ويحتاج إلى تبديل ملابسه لارتداء بذلته.

ومن الفرن إلى الحاجز كانت المهّمة أسهل حينما أقنع محمّد علي العنصر الأمني الموجود على الحاجز أنّه «سيدنا»، وربما قام العنصر حينها بتأدية التحيّة العسكريّة لـ «الرقيب حدشيتي» برغم أنّه يرتدي بدلة عسكريّة بنجمة واحدة (ملازم).

وقف محمّد علي على الحاجز وأخذ يدقّق بأوراق السيارات المارة، محققاً بذلك حلمه القديم بأن يصبح ضابطاً بعد أن تقدّم إلى دورة للجيش اللبناني من دون أن يفلح بالالتحاق بصفوفه.

بقي الرجل على هذه الحالة إلى أن ملّ، فأوقف «الفان رقم 4»، وعاد أدراجه من دون أن يدرك أن صوره وفعلته صارت متناقلة بين اللبنانيين. وما إن عرف بالأمر حتى ذهب إلى آمر فصيلة المريجة ليسلّم نفسه قائلاً: «أنا أخطأت وسأتحمّل تبعات خطأي».

وخلال استجوابه، أنكر محمّد علي أن يكون منتمياً إلى أي حزب أو أنّ أحداً أرسله لهذه المهمّة، «أنا لم أحسب هذا الحساب، أنا فقط كنت أريد ارتداء البذلة العسكريّة لتحقيق حلمي وشوف حالي وحسّ حالي منهن وفيهن (للقوى الأمنيّة)، فأنا أحب القوى الأمنيّة».

كما لفت الموقوف الانتباه إلى أنّه يعاني من اضطرابات نفسيّة ويعالج عند أحد الأطباء ويتناول أدوية لذلك منذ أكثر من 5 أشهر.

وقد حكمت هيئة المحكمة العسكريّة برئاسة العميد الركن الطيار خليل ابراهيم على محمّد علي ص. بالحبس شهراً واحداً.

لينا فخر الدين

السفير بتاريخ 2015-11-26 على الصفحة رقم 3 – سياسة

http://assafir.com/Article/458638