محليات

الضبابية تسيطر على الملف الحكومي.. الرئيس ميقاتي يفكك العقد

يتأرجح الملف الحكومي ما بين الايجابية والسلبية على وقع تأكيد الرئيس المكلف تشكيل الحكومة نجيب ميقاتي أن مهلة التأليف ليست مفتوحة. وفي وقت يكثر الحديث عن ايجابيات في عملية التأليف الا ان الواقع على الارض يعكس عكس ذلك، حيث لا تزال العراقيل تتظهر تباعاً في وجه الرئيس المكلف ما يحول دون الوصول الى الخواتيم السعيدة في هذا الملف.

ولعل ما خلصت اليه الجلسة النيابية أمس والتي خصصت لمناقشة رسالة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، عقب قرار مصرف لبنان رفع الدعم عن المحروقات، خير دليل على ضرورة الاسراع في تأليف الحكومة، خصوصاً وان البلاد لم تعد تحتمل الطوابير والاذلال ما يؤكد أن الانفجار الاجتماعي بات قريباً جداً.

وأشارت صحيفة “اللواء” في هذا الاطار، تحت عنوان “صفعة نيابية” لباسيل.. وبري: استقل ولا تهدّد!” الى أن العراقيل المحيطة بالتأليف تتصل بأكثر من سبب وهي رفض الأسماء التي تعرض على رئيس الحكومة المكلف وابدائه ملاحظات تتصل بنوعية الاسماء فتارة يعتبرها حزبية وتارة يرفضها حكما. ولفتت إلى أن المشكلة الأخرى تتصل بالمطالب التي يحملها افرقاء إلى الرئيس المكلف ما يؤدي إلى إعادة النظر في الحقائب في حال حصل تعديل في حقيبة ما . وهنا كشفت أن تيار المردة عاد وطالب بوزارة تليق بتمثيله.

وأكدت مصادر مواكبة لاتصالات التأليف لصحيفة “نداء الوطن” تحت عنوان “رسالة” بري لعون: أوقف العرقلة!” ان “المساعي تتقدم في الشكل لكنها في المضمون لا تزال على حالها”، موضحةً أنّ البيانات المتبادلة بين عون وميقاتي وخلوتهما الأخيرة في “الجناح الرئاسي” أعادت تزخيم المناخات الإيجابية لناحية “تأكيد النوايا الصافية والرغبة الصادقة في عملية التأليف”، بينما المشاورات المكوكية على خط “بعبدا – بلاتينوم” لم تتمكن بعد من إيجاد “أرضية ثابتة لترجمة هذه النوايا”.

وفي هذا السياق، لفتت “الأخبار” تحت عنوان ” تأليف الحكومة: بين إيجابيّات الثلاثاء وسلبيّات الخميس… مرّت السفيرة الأميركية” حتى اجتماع الخميس 19 آب، بقيت ثلاث نقاط عالقة بين الرئيسين تحتاج إلى مزيد من التفاهم عليها:
نيابة رئاسة الحكومة ووزارة الداخلية المستقرّة عند السنّة، وزارة المال.

في المقابل، اعتبرت “النهار” تحت عنوان “العهد وتياره يغطّيان مغامرة نصرالله” انه ليس من الايجابي، ان ينتقل مستوى البحث امس من الرئيسين الى مستشاريهما، اذ ذكر ان لقاءات جمعت مستشاري عون وميقاتي لتذليل ما تبقى من عقبات التأليف فيما لم يحدد بعد موعد اللقاء اللاحق بينهما.

ودعت صحيفة “الديار” تحت عنوان ” ميقاتي بين نارين: خطة الحريري لإفشاله وشراهة باسيل للنفوذ” الى عدم الافراط في التفاؤل كما لا يجب رفع منسوب التشاؤم حول تشكيل الحكومة لان الامور تعالج عقدة بعقدة، انما الاساس الصورة الكبرى على مستوى التأليف واللافتة بين الرئيسين عون وميقاتي وكشفت الاوساط انه من الواضح ان الرئيسين اتفقا على نسبة معينة من التركيبة الحكومية، واي تغيير في اي حقيبة وزارية يولد اعادة النظر في كل التركيبة. ولكن لا يمكن القول حتى اللحظة ان النقاش متوقف وان الرئيس المكلف ذاهب الى الاعتذار، كما لا يمكن القول ان الحكومة ستبصر النور اليوم او غدا.

المصدر : لبنان 24

زر الذهاب إلى الأعلى