محليات

العسكريون الـ8 استشهدوا.. فما مصير العسكري التاسع الذي انشق عن الجيش؟

كشفت التطورات التي شهدتها جرود القلمون بشقيها اللبناني والسوري مصير العسكريين اللبنانيين المخطوفين لدى تنظيم داعش الإرهابي، حيث أكد التنظيم في سياق المفاوضات التي جرت معه، أن العسكريين المخطوفين قد استشهدوا وتم دفنهم في جرود عرسال.

إلا أن هذا المصير لم يلقاه كل العسكريين الذين اختطفوا على يد داعش، حيث أن مصير العسكري عبد الرحيم دياب الذي اعلن انشقاقه عن الجيش اللبناني وانضمامه إلى التنظيم الإرهابي، بقي مجهولاً ولم تشمله النتيجة التي قدمها التنظيم.

وفي هذا السياق أشار الصحفي رضوان مرتضى، خلال تقرير اخباري اعده الزميل حسان الرفاعي، إلى أن المعطيات المتوفرة تفيد أن العسكري عبد الرحيم دياب جرى نقله إلى الرقة بعد انشقاقه عن الجيش اللبناني، ويعمل اليوم في احد المكاتب الإعلامية الإدارية التابعة لتنظيم داعش الإرهابي في الرقة.
(الجديد)

زر الذهاب إلى الأعلى