محليات

المحطات تنتظر البنزين… وهذا موعد التسليم!

إثر صدور جدول تركيب أسعار صباح اليوم بأسعاره المرتفعة، هل سنشهد تراجعاً في مشهدية طوابير السيارات أمام محطات المحروقات؟

عضو نقابة أصحاب محطات المحروقات جورج البراكس رأى عبر “المركزية” أن صدور الجدول بهذه الأسعار سيترك تداعياته على زحمة سوق المحروقات، وأبرز تلك التداعيات:

– تخفيف ضغط المواطنين على أصحاب محطات المحروقات بعدما كانوا يتهافتون على شراء البنزين قبل ارتفاع سعر الصفيحة.

– المحطات التي كانت مقفلة بسبب نفاد مخزونها من البنزين، لن تستطيع البدء بتوزيع المادة منذ الصباح الباكر لأنها ستنتظر شركة التوزيع تسليمها كميات البنزين، لذلك قد تستلم البضاعة في بداية بعد ظهر اليوم.

ورأى البراكس أن “حلحلة الوضع تتطب نحو 24 ساعة لتستطيع الشركات تسليم المحطات التي ستتمكن بدورها البدء ببيع المحروقات للمواطنين”.

وتوقّع أن “تخفّ الطوابير من أمام المحطات بضعة أيام، إنما الأزمة لم تُحل جذرياً”، عازياً ذلك إلى أن “سعر الـ3900 ليرة ليس الحل بل على السلطة ضبط توزيع البضائع التي تخرج من الشركات كي تصل كلها إلى المحطات، وبغير ذلك ستبقى الأزمة قائمة لو تم اعتماد سعر صرف بـ10 آلاف ليرة”.

المصدر : المركزية

زر الذهاب إلى الأعلى