محليات

النائب حكمت ديب | وين الثورة، وين المتظاهرين يلي نزلوا كرمال “واتساب”؟

أشار عضو تكتل “لبنان القوي” النائب حكمت ديب في مقابلة ضمن برنامج “الحدث” على قناة الجديد “أننا ذاهبون لرفع الدعم الكلي وهو أحد أسباب التأخير بتشكيل الحكومة لكي لا يتحمل الرئيس المكلف نجيب ميقاتي مسؤولية هذا القرار، وهناك عدة طرق لتمويل الدعم”.

ولفت ديب أنّ النفط العراقي سيصل خلال أيام والغاز مهم جداً لأنه أقل كلفة وسيسياهم بتخفيف الازمة، مؤكداً أّن” قانون قيصر ظلم لبنان أكثر من سوريا”.

واعتبر أنّ عامل التخزين والسوق السوداء زاد من أزمة المحروقات، وحتى لو تم رفع الدعم عن المحروقات سيبقى التخزين والسوق السوداء، داعياً لضبط الحدود، وشدد على دعم القبول بتعميم جريمة التخزين على كل الأحزاب.

وشدد ديب على أنّ حاكمية مصرف لبنان والمصارف أقوى من السياسيين في البلد، مؤكداً أن هناك نقمة على اسم يوسف خليل المطروح لتولي وزارة المالية بسبب مسؤوليته عن السياسات المصرفية والهندسات المالية.

وأكد أنّ هناك من يطالب بإلغاء التدقيق الجنائي ويربطه بمصير تشكيل الحكومة، وهذا هروب من المسؤولية، داعياً للذهاب للتدقيق الجنائي فوراً لأن لا أحد يعرف ماذا يوجد في مصرف لبنان.

كما تحدث عن مسألة أموال المودعين وقال ديب: “البعض يتحدث عن حساب ثاني لمصرف لبنان ولا أحد يعرف شيء سوى رياض سلامة.

وعن موافقة فريقه على التجديد لحاكم مصرف لبنان قال: “كنا نعتبر أنّ اقالته ستتسبب بإنهيار الليرة وقالوا لنا “يا ويلكن اذا بتحكوا بالموضوع”.

وتابع “البلد لا يمشي إلا بتسويات، ولكن قبل تشكيل الحكومة يجب أن نطمئن للاشخاص الذين سيتولون الخطة الانقاذية وحل حكومة الانقاذ يجب أن ينجز بصمت .

وأضاف ديب: “أخذنا قرار بتشكيل الحكومة وأن تلتزم بما يطلبه رئيس الجمهورية ميشال عون وخطة الانقاذ على رأسها التدقيق الجنائي يجب أن يقبل بها الرئيس المكلف”.

وتساءل:”لماذا لا تسري المداورة على الجميع؟، وطالبنا بتطمينات حول ماذا سيجري بعد تشكيل الحكومة.

وتساءل ديب أيضاً: “وين الثورة .. وين المتظاهرين يلي نزلوا كرمال “واتساب”؟، مشدداً على أن العهد قوي بالحفاظ على حقوق كل الطوائف ورئيس الجمهورية هو الضمانة.

وأضاف: “الرئيس عون يريد أن يطمئن على أموال المودعين لأن البلد منهوب ويمكن أن ينهب أكثر”.

واعتبر أنّ الرئيس نبيه بري يطرح لوزارة المالية اسم من طرح الهندسات المالية في مصرف لبنان المسؤولة عن ما وصلنا إليه”.

وأشار أنّ هناك خطوات قيد الدرس اذا لم تتشكل الحكومة وهناك اقتراح لتقريب موعد الانتخابات النيابية.

وأكد ديب أنّ “رئيس الجمهورية ضد التمديد والكتلة أيضاً ضد التمديد في رئاسة الجمهورية على أمل انتخاب رئيس تاريخه غير دموي ولديه القدرة على حماية الناس”.

زر الذهاب إلى الأعلى