منوعات

الى الذين يريدون تمضية ليلة رأس السنة في المنزل اليكم هذا الخبر

لو قلّبنا في أرشيف سهرات رأس السنة على القنوات اللبنانية، لوجدنا أنّها تعيد سنوياً استنساخ ما سبق. تلك المواعيد السنوية تتلخّص في التسابق على استقبال «البصّارين» الذين يفرغون على الشاشات ما في جعبتهم من «تنبؤات»، بالإضافة إلى وجوه فنية تقدّم وصلات غنائية وتتحدث عن أمنياتها للعام الجديد. تفتح الشاشات الهواء لمجموعة «عرّافين» بات حضورهم أشبه بطقس ثابت. هكذا، يتوزّع هؤلاء على المحطات حسب تعاقداتهم معها، فيما باتت إطلالاتهم حصرية على كل شاشة كأنّهم نجوم صف أوّل. وعلى الرغم من تحوّل هؤلاء إلى مادّة للسخرية والتندّر على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب فشل كثيرين في توقعاتهم، إلا أنّ القائمين على القنوات لا يزالون يعلّقون أهمية على حضورهم لرفع نسب المشاهدة.

هذا العام أيضاً، ستكون لـ «البصارين» حصّة كبيرة. مساء اليوم، سيطلّون لتقديم توقعاتهم لعام 2021، بعد سنة مليئة بالأحداث المفاجئة، من جائحة كورونا إلى التطورات السياسية والأمنية والاقتصادية، وعلى رأسها تفجير مرفأ بيروت. في مقابل غزوة «البصّارين»، من اللافت تواضع الحضور الفني واقتصار السهرات التلفزيونية على عدد قليل جداً من المغنين، مقارنةً بالأعوام السابقة. فنظراً إلى استفحال الأزمة المالية في القنوات المحلية، تقام السهرات هذا العام بأقل كلفة ممكنة، تحت شعار «جود بالموجود». فكيف ستتوزّع البرمجة الليلة؟

تبدأ قناة mtv احتفالات رأس السنة بنهار تفاعلي طويل، يفتتحه صباحاً طوني بارود الذي يقدّم جوائز منوّعة للمتصلين. بعد نشرة الأخبار المسائية، يطلّ ميشال حايك مع توقّعاته، بعدما صار ظهوره التلفزيوني محصوراً بـ «قناة المرّ»، على أن تحاوره رانيا زيادة أشقر، وسط ديكور أُعدّ خصّيصاً. بعدها، يعود طوني بارود للظهور مباشرةً على الهواء ويستقبل بعض المغنين. أما «الجديد»، فوضعها لا يختلف عن زميلتها. تبدأ نهارها الطويل بمسابقة «خلّي عينك عَ الجديد» التي بدأتها قبل سنوات، وتتلقى خلالها اتصالات من المواطنين وتوزّع الهدايا عليهم. بعد نشرة الأخبار المسائية، يحين موعد البصّارة ليلى عبد اللطيف التي يحاورها نيشان دير هاروتيونيان مباشرةً على الهواء.

بالنسبة إلى otv، ستكون السهرة طويلة هذا العام مع القليل من المفاجآت. تبدأ الحفلة عند الساعة الثامنة مساءً وتستمر حتى ساعات الصباح الأولى، وتتشارك تقديمها جويل بو يونس مع جورج عقل. تُفتتح السهرة بأغنية وطنية بمثابة تحية إلى ضحايا مرفأ بيروت، وتؤدّيها باقة من الأطفال. ثم يستقبل المقدمان مجموعة مغنين من بينهم: ناجي الأسطا، حنين، مارك حاتم، فيفيان مراد وعلاء زلزلي، من دون أن يغيب الحوار السياسي. لكنّ المفارقة هي استضافة النائبة المستقيلة بولا يعقوبيان التي تحلّ ضيفة على الشاشة البرتقالية، متطرّقةً إلى مواضيع حياتية وأمنيات العام الجديد.

على ضفّة «تلفزيون لبنان»، تتناوب وجوه عدّة على تقديم السهرة التي ستستهلّ عند الثامنة مساءً وتستمرّ حتى الفجر. ومن بين الضيوف نذكر: نائب رئيس مجلس النوّاب إيلي الفرزلي، النائبة رولا الطبش، وزيرة الإعلام في حكومة تصريف الأعمال منال عبد الصمد والوزير السابق ملحم رياشي، بالإضافة إلى حصّة لتوقعات وأبراج 2021.

اختار القائمون على قناة lbci تسجيل سهرة رأس السنة قبل أيام قليلة. برمجة العيد تبدأ صباحاً مع إطلالة ميشال قزي الذي سيرافق المتابعين في فقرات تطغى عليها الألعاب والمسابقة والجوائز، فيما تشاركه ميا سعيد التقديم. كما سيجول إيلي شمالي على بعض المناطق اللبنانية لتقديم جوائز للمواطنين. بعد نشرة الأخبار، يطل هشام حداد ضمن حلقة خاصة يستقبل فيها وجوهاً فنية. أما إطلاع المشاهدين على أحوال الأبراج في العام الجديد والتوقعات العامة، فمهمّة ستتولاها ماغي فرح، قبل أن يطل الفنانون: معين شريف، زياد برجي، مجد موصللي، نادين الراسي وكارلوس. كما ستتضمن الحلقة اسكتشات كوميديّة وغنائية طريفة برفقة جاد بو كرم، إيلي جلادة، أمل طالب وجو شمعون.

ماغي فرح ستفتتح أيضاً سهرة تلفزيون «لنا» عند الساعة التاسعة مساءً، ليكون الجمهور بعد ذلك على موعدٍ مع النجم جورج وسوف الذي يحاوره هشام حدّاد، ويقدّم مختارات من أجمل أعماله. الإعلامية اللبنانية رابعة الزيات، سترافق المشاهدين في الجزء المتبقّي من السهرة الذي ستطغى عليه الحوارات والعروض الفنية، مع ناجي الأسطا، وديع الشيخ، محمد المجذوب، الراقصة إليسار، حازم الشريف، حنين ومحمد خيري. وحدها nbn تغيب عن المنافسة بسبب أزمتها المالية، مكتفيةً بعرض مجموعة من الأفلام طوال السهرة.

باختصار، ليلة عادية تنتظر المشاهدين. فلا مفاجآت تكسر روتين الشاشات في استقبال عام نأمل أن يكون أرأف بنا من عام 2020.

المصدر : زكية الديراني – الأخبار

زر الذهاب إلى الأعلى