محليات

‘اليوم 6 حزيران، سحر كانت سترتدي ثوب الزفاف الأبيض’…. رسالة من خطيب عروس الدفاع المدني سحر فارس | ‘خلّي عينِك علينا يا عروس’

“10 أشهر على انفجار مرفأ #بيروت والجرح لمّا يضمد بعد. ألام تأكل الروح كلّما توالت الأيام، فتترك ندوباً لا تُمحى. وعلى مقربة من السنوية الأولى للفاجعة، لا تزال قصة عروس الدفاع المدني الشهيدة #سحر فارس تؤلم الرأي العام البناني، وهي التي حُرِمت من فرحتها في ريعان شبابها.

اليوم، في 6 حزيران 2021، كانت سحر سترتدي فستانها الأبيض. تتزيّن إلى جانب عريسها. تطلّ بأبهى حلّة، ليحقّقا معاً ما حلما به في بلدهما لبنان، حيث الأحلام تدفن قبل ممات أصحابها.

خطيب الشهيدة سحر فارس، جيلبير قرعان، كتب لها في يومهما الموعود، رسالة من القلب لـ”عروستي الحلوة البطلة”.

وقال: “6/6/2021 كان يوم الحلم، كان اليوم الذي سأراك فيه بفستانك الأبيض. اليوم الذي انتظرناه بعد 7 سنين شقاء وعمل وتعب. هذا اليوم الذي كنّا سنعيش تحت سقف واحد معاً ونؤسس عائلتنا. يوم العرس والزفة والزغاريد. اليوم الذي من المفترض أن تقفي إلى جانبي بفستانك الأبيض وعيني تدمع فرحاً”.

وتابع في رسالته المؤثرة: “أثق أنّك تقفين الآن انت بقربي بلباسك الأبيض… يا ريت الزمن بيرجع والريسيتال يرجع عرس و الغصّة ترجع فرحة والدموع يصيروا دموع فرح”.
قرعان نشر صوراً من يوم خطوبته مع سحر وقال: “4 آب 2020 يوم استشاهدك، ليس غريباً في الزمان والتاريخ أن نحضّر عرسك إلى السماء ونزفّك في 6/8/2020 وعرسنا كان نحنا بـ6/6/2021… من اليوم وصاعداً، ستَرين جيلبير مثل ما كنت تحبي تشوفيه، وتشوفي حالك في قوي وعم يضحك عطول… رسمتي طريقي وحيات، وزرعتي الناس التي تحبك وتشبهك في طريقي”.

لم يغفل جيلبير التفاصيل التي كانت تحلم سحر في تنفيذها نهار عرسهما، فحرص على إتمامها كما هي. “هذا النهار لكِ، وحبيت حولوا متل ما انت بتحبي… ليلة تراتيل صلاة فيها فرح و رجاء، زينة ورد وشوكولا وحمام. نهار عطاء مثل عطاؤك ومسيرتك، كوكتيل عرسنا تقدّم للمحتاجين بـ100 حصة غذائية للفقراء والمحتاجين في الجديدة والقاع، وبعض الفحوصات الطبية للمسنين الذين كانوا نقطة ضعفك، وغيرها عن روحك الحلوة التي ترفرف بالسماء يا عروس”.

وختم خطيب الشهيدة سجر فارس كلماتها لها بالقول: “نيّال السماء فيكِ يا قدّيسة. نيّال السماء فيكِ يا سحر، نيّال السماء بقلبك الطيب، نيّال السماء بروحك الحلوة ، 27 سنة من حياتك على الأرض و عطاؤك اللامحدود كانت كفيلة لتخلّد اسمك للأبد بقلوب وبيوت كل الشعب اللبناني… خلّي عينك علينا يا عروس وصليلنا نحنا بحاجتك كتير”.

زر الذهاب إلى الأعلى