محليات

بالأسماء | كورونا يطرق باب السياسيين.. PCR بالجملة وهذه آخر النتائج!

طرق فيروس كورونا باب السياسيين بشكل جدي بعد الإعلان عن إصابة النائب جورج عقيص أمس. وعلى الأثر، تحرك المعنيون بسرعة لافتة، إذ أعلنت الأمانة العامة لمجلس النواب ارجاء كل جلسات اللجان النيابية يومي الاثنين والثلاثاء المقبلين، كما طلب الرئيس نبيه بريمن النواب اجراء فحوص الـpcr يوم الاثنين المقبل.

وخضع بري ورئيس حزب “القوات اللبنانية” لفحص كورونا بعد مخالطتهما عقيص، وجاءت النتيجة سلبية، وما يلفت الانتباه على هذا الصعيد أنّ نتيجة فحوصات السياسيين تصدر بسرعة فائقة بالمقارنة مع غيرهم.

بدورها، أعلنت وزيرة الدفاع زينة عكر ان ابنتها أصيبت بالفيروس، مشيرةً إلى أنّ نتيجتها جاءت سلبية. بدوره، غرد النائب آلان عون عبر “توتير”، وقال: “أجريت فحص الـPCR فور تلقي خبر إصابة زميلي جورج عقيص الذي نلتقي به يوميا في كثير من اللجان كان آخرها الخميس، وقد جاءت نتيجتي سلبية”. وعلم مساء ان الكثير من النواب وموظفي مجلس النواب بدأوا من الساعات الماضية الخضوع لفحوص كورونا تباعا.

وقبل قليل، أعلن النائب سيزار المعلوف عن خضوعه لفحص PCR.

ويوم الجمعة الفائت، خضع مسؤولون وموظفون في وزارة الخارجية اللبنانية لفحوصات الـPCR، بعد توثيق إصابة مدير مكتب وزير الخارجية هادي هاشم بكورونا.

واكتشف هاشم إصابته بالفيروس بالصدفة، إذ خضع للفحص الملزم قبل 72 ساعة من سفره إلى كوبنهاغن، للانضمام إلى عائلته في الفرصة الصيفية، وأبلغته المستشفى الخميس، بأن نتيجة الفحص إيجابية.

وقال هاشم في مداخلة تلفزيونية صباح الجمعة، إنه كان على طاولة الغداء التي أقامها وزير الخارجية اللبناني ناصيف حتي على شرف نظيره الفرنسي جان إيف لودريان والوفد المرافق؛ حين تلقى اتصالاً من المستشفى يبلغه فيه المتحدث بأنه مصاب بالفيروس. وقالت مصادر في وزارة الخارجية اللبنانية لـ”الشرق الأوسط”، إن المسؤولين خضعوا للفحوصات وكانت نتيجتها سلبية، لافتة إلى أن الفحوصات بدأت تُستكمل لتغطية كافة الموظفين الآخرين.

يُذكر أنّ نجل الوزير السابق الياس بو صعب أصيب بكورونا في نيسان الفائت.

هذه التطورات المتسارعة تطرح تساؤلات حول ما إذا كان السياسيون سيلتزمون، كما يدعون اللبنانيين، بالحجر الصحي لمدة 14 يوماً وفقاً لما تقتضيه الأصول، على الرغم من أنّ نتائج فحوصهم جاءت سلبية.

واليوم، علم “لبنان 24” أنّه تردد بين اعضاء لجنة متابعة التدابير والاجراءات الوقائية لفيروس كورونا وعدد من الوزراء أنّ “قراراً بإقفال البلد اسبوع الى أسبوعين قيد التبلور مع عدم نية اقفال المطار خروجاً وعودة، وذلك شرط ان يحمل كل مسافر وثيقة تثبت أنّه مغادر أو قادم لتقديمها للحواجز التي ستنتشر على الطرقات”، وذلك مع زيادة الإصابات بالفيروس بشكل دراماتيكي.

كما علم موقعنا أنّه “من المتوقع أن يرفع اجتماع اليوم في السرايا توصية لمجلس الوزراء الذي سيعقد الثلاثاء لإتخاذ هذا القرار بعد عقد اجتماع لمجلس الدفاع الأعلى صبيحة اليوم نفسه”.

المصدر : لبنان 24