أخبار لبنان و العالم

بالصورة | وجدت طفلها مغطى بالجروح والأطباء رفضوا لمسه!

وجدت البريطانية سارة ألن “36” عاماً،عند استيقاظها من النوم ان جسد طفلها جاسبر البالغ من العمر عامين و نصف مغطى بالجروح الصغيرة.

فلم تتوقع ما حدث لطفلها جاسبر الذي يبلغ عامه الثاني.  سارعت الأم إلى اصطحاب طفلها إلى المستشفى، إلا أنّ الاطباء المختصين لم يتوصلوا إلى السبب الحقيقي لحالته. 

وبعد مرور يومين بدأ الطفل يعاني من حكة شديدة والتهابات مؤلمة، و بدأت حالته بالتدهور بشكل سريع، مما استدعى نقله مجدداً إلى أقرب مستشفى. لكنّ الأطباء رفضوا لمسه خوفاً من إصابتهم بالعدوى.

حيث أكد الأطباء أنهم لم يروا أسوأ  من حالته أبداً، وقد تم علاجه باستخدام الحقن في الوريد، إضافة إلى المضادات الحيوية من أجل مساعدة جسمه على محاربة الفيروس.

  تقول سارة “توجهت لغرفة الطوارئ قبل يومين بعد الانتشار الفظيع للجدري على جسم الطفل، وقبل أن يكون الوضع طارئًا بهذا الحد، رفضت العيادة المحلية رؤية الطفل بداعي (أنه لا حاجة لزيارة الطبيب)”.

وتذّكرت الأم أنّ أطفالها تلقوا كلّ لقاحاتهم بإستثناء اللقاح المضاد لجدري الماء، وهو المرض الشديد الذي أظهر التشخيص إصابة طفلها به. وقد أمضى الأخير 5 أيام في قسم الأطفال في المستشفى إلى أن بدأت حالته بالتحسّن.