محليات

بالصور | ودّعت بلدة الزلوطية ابنها الدكتور لؤي اسماعيل…ضحى بحياته خدمة للإنسانية

شيّع المقربون من الأهل والأرحام شهيد الواجب الانساني وفقيد الشباب الطبيب لؤي اسماعيل (32 سنة، من بلدة الزلوطية الجنوبية) الذي توفي بعد اصابته بفيروس كورونا خلال قيامه بواجبه الطبي والانساني ، وسط اجراءات وقائية مشددة وبحضور مسعفين من الهيئة الصحية الاسلامية وذلك في بلدية يارين الجنوبية الحدودية.

أم الصلاة على جثمانه الطاهر رئيس دائرة اوقاف صور سماحة الشيخ عصام كساب، ممثلا مفتي صور ومنطقتها الشيخ مدرار حبال. ثم وري الفقيد الثرى في مدافن البلدة.

هذا ويذكر ان الدكتور اسماعيل ( 32 عاما من بلدة الزلوطية في قضاء صور) وهو طبيب مناوب في قسم الطوارىء (لا يعاني من اية امراض مزمنة) في المستشفى اللبناني الايطالي في مدينة صور ، ظهرت عليه عوارض الاصابة بفيروس كورونا منذ اسبوعين واجريت له 3 فحوصات PCR بشكل دوري وأتت جميعها ايجابية، حيث تبين انه التقط العدوى خلال قيامه بوضع انبوب تنفس لمريضة مصابة بالكورونا.

تم حجره 7 ايام في المستشفى المذكور، الى ان تم نقله منذ اربعة ايام الى مستشفى نبيه بري الحكومي جراء التهاب رئوي حاد أصابه ، واجريت له العلاجات المتبعة ، الى ان فارق الحياة عند الساعة الواحدة من بعد ظهر امس.

هذا وقرر مجلس الوزراء اعتبار طواقم الأطباء والممرضين والمسعفين والمتطوعين وجميع العاملين في القطاع الصحي وكل المراكز الصحية، والذين يصابون جراء عملهم بفيروس كورونا ويتوفون جراء ذلك، “شهداء الواجب”.ويعاز إلى منحهم الوسام المناسب بحسب القوانين والأنظمة المرعية الإجراء.وكان الرئيس ميشال عون طلب من مجلس الوزراء اعتبار الدكتور لؤي اسماعيل الذي توفي نتيجة اصابته بالكورونا في صور شهيداً من شهداء لبنان، لأنه سقط وهو يقوم بواجبه الانساني.

الوسوم