محليات

بالصور | تحيّة مدرسية للطالبات آية، تيا وليا بعد رحيلهنّ المُفجع.. لن يستطيع الموت انتزاعكنّ من قلوب وصدور معلماتكن..

لئن “استطاع” الموت أن يخطفكن عن مقاعد الدراسة، فلن يستطيع انتزاعكن من قلوب وصدور معلماتكن،
فأنتن محفوظات في ضمائرنا،

الشقيقات الطالبات آية عماد حويلي (12 عاما) والتوأمان تيا وليا عماد حويلي (7 سنوات) اللواتي قضين حادث سير مؤسف وقع معهن على طريق الجية يوم الاثنين الماضي ، وقضت معهن والدتهن فاطمة قبيسي وشقيقتهن الكبرى زهراء (17 عاما) وقريبهم الشاب حسين زين، افجعن برحيلهم جميعا كل لبنان، وبلدتهم الشرقية واحبابهم وزملائهم في مدرسة الشرقية الرسمية الذين ارادوا التعبير عن حزنهم برحيل زميلاتهم بتحية مؤثرة.. رفعوا صورهن في صفوفهن، على مقاعدهن الخالية، واحاطوها بالورد والشموع، وتلوا لارواحهن السورة المباركة الفاتحة.

فلا وصل إلا بين أعيننا والبكاء،
ولاهجر إلا بين القلب والصبر،

أكباد زملائكن في مدرسة الشرقية الرسمية حرى تكاد تحترق من ألم الفراق ولوعة الغياب،
وماشبعت عيونهن من النظر الى طلعة محياكن،
ولم تكتحل عينا والدكن بعد من نظرة الوداع، فيا رحمة السماء ارسمي على شفاهنا بسمة الرضا بقضاء الله وقدره،
سنفتقدكن وستفتقدكن مقاعدكن

زر الذهاب إلى الأعلى