محليات

بالصور | سمر ابو خليل.. حملت حبها ومضت إلى الجرود!

عندما تتقنُ الحُب لا يثنيكَ عن المحبة أحد ،يصبح وحده الحُب عقيدتك وجوهر حياتكـ يغدو الدافع وراء كل خطوة مهما كلّفت الأثمان.
وكم هم قلة دعاة التصالح مع النفس، أولئك الذين يمتلكون سلاماً داخلياً ووجهة صريحة وشفافة لا يشوبها تضعضعٌ ولا تردد في زمن المصالح والتوسل خلف المادة.
“سمر أبو خليل”،وطنية الروح والهوية قلباً وقالباً، الإعلامية التي تجاهر بحبهاً علناً،وتصرّح بإنتماءها للأرض للوطن ولكل شريف يبذل نقطة دم في سبيل الدفاع عن بلد الأرز. دائماً تراها في المقدمة، سريعاً تلاحق الأحداث وتثبت أن القضية هي واحدة طالما أن لبنان هو الهدف وهو العقيدة.
المناضلة بمواقفها بحق،والثابتة بمبادئها،التي لم تتوانى للحظة الدفاع عن الجيش والمقاومة بقناعة، وأكدّت أن المواقف تحتاج إلى كلمة صادقة وثبات الإيمان في القضية والوطن.
وفي خضم المعارك الحاصلة في عرسال، لم تفوت سمر أبو خليل الفرصة بل كانت في الواجهة الإعلامية، حملت حبها ومضت إلى الجرود لترسخ عقيدتها التي اعتنقت،عقيدة الأرض والتراب المجبول بدم الشرف والتضحية.

اخيراً، سمر ابو خليل بروحها وفكرها وقلبها، تمثلنا، تعلمنا كيف نكون مؤمنين بحب الوطن و الارض، ولا يمكن ان يلوينا اي ثمن عن مبادئنا اذا حمي الوطيس وتداعت الدنيا علينا.. سمر ابو خليل انت قدوتنا في الاعلام و مهنة الصعاب و المتاعب…

زر الذهاب إلى الأعلى