فيديو

بالفيديو : وصية وسيرة الشهيد الحاج حسين عباس صبرا ( ابو مهدي)

كان لحُسن تربية والد حسين صبرا الذي ولد في الشهابية عام 1977 الاثر الكبير في نشأته نشأة التزام وصلاح، وقد كانت والدته قد توفيت في صغره. وقد تميز الشهيد حسين صبرا باخلاقه العاليه ومساعدة المحتاجين حيث كان يقضي حوائج من التجأ اليه في مساعدة وعرف عنه تفانيه في العمل وحبه للاخرين. ولدى عودته من العمل كان يذهب لزيارة الاقارب والاصدقاء يشاركهم افراحهم واحزانهم.

ادى الشهيد مناسك الحج وكان يتابع المحاضرات الدينية في بلدته ويواظب على ما استطاع من مستحبات وقراءة القرآن الكريم وخاصة سورة الرحمن.

البيئة والجو العائلي الذين نشأ فيهما حسين انضما الى تأثره بالشهيد عبد الرسول بيضون ليشكلوا جميعا اسباباً  دفعت الى انضمام حسين للمقاومة الإسلامية بعد ان كان خضع لدورات ثقافية عدة. كانت مسيرة حسين الجهادية مسيرة مضاءة بكل معاني التضحية والجد والالتزام بالخط الجهادي في سبيل الله وحرية وطنه، والحق هو ورفاقه خسائر بشرية ومعنوية كبيرة بالعدو.

استمر حسين في اداء عمله الجهادي على اكمل وجه وبرزت شجاعته بشكل جلي خلال التصدي للعدو في حرب تموز 2006 حيث كان عمله في مناطق متقدمة. وبعد حرب تموز وعند عودة اهل الجنوب الى مناطقهم سعى حسين الى تجنيب اهل وطنه وجنوبه خطر القنابل العنقودية فكان يعمل على تنظيف الاراضي من هذه القنابل.

كان حسين في بلدة مجدل سلم يعمل على ازالة القنابل العنقودية، واثناء وضع احدى القنابل في صندوق كان يحمله افلت من يده فانفجرت مع قسم من القنابل التي كانت بداخله واستشهد حسين وهو يؤدي نوعا آخر من الجهاد.. نقل جثمانه الطاهر الى المستشفى في الواحد والعشرين من آب/اغسطس عام 2006 ، ثم كان له تشييع حاشد في بلدته الشهابية حيث ووري الثرى في جبانتها وسط حزن اهلها على فقدانه.

http://www.youtube.com/watch?v=DwUgLuWZA_U