محليات

بعد تصويرهما واحد من أقرب الفيديوهات لمكان انفجار المرفأ في بيروت.. إليكم ما الذي حلّ بالزوجين عماد خليل ولينا علامة..

بعد انفجار مرفأ بيروت تداول الناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقطعاً مصوراً لما حدث تم تسجيله من مكان قريب جداً من موقع الحدث الأليم.

وبدا من خلاله أن الدخان بدأ يتصاعد من العنبر في مرفأ المدينة قبل أن تحدث المأساة. وسمع فيه صوت امرأة ورجل وهما يتحدثان في شأن ما يجري قبل أن تبدأ الأمور بالتفاقم ويصدر صوت كبير تبعه الانفجار.

وعبرت المرأة عن خوفها داعية زوجها إلى الدخول إلى أن حدثت الواقعة. وتساءل الكثيرون عن مصير مصوري الفيديو قبل أن يظهر ما حدث لهما من خلال صورة تناقلها عدد من الحسابات الناشطة على “إنستغرام”. وفيها ظهر عماد خليل ولينا علامة أثناء وجودهما في أحد المستشفيات وتبين أنهما تعرضا لإصابات عدة.

وتعاطف معهما الكثير من المتابعين الذين عبروا عن فرحهم ببقائهما على قيد الحياة، علماً أن الانفجار أودى بحياة ما لا يقل عن 150 شخصاً في حصيلة غير نهائية وأدى إلى إصابة الآلاف وغلى أضرار جسيمة في الممتلكات ما دفع مجلس الدفاع الأعلى اللبناني إلى إعلان بيروت مدينة منكوبة.