محليات

تسليم وتسلم في الطاقة.. والوزير الجديد | ‘المسؤولية كبيرة لدرجة أنّ الكثير من الأقرباء والأصدقاء قالوا لي ‘شو بدك من هالشغلة’ ولكن هنا نقف لنقول إنّني كمواطن لبناني من واجبي أنّ أعمل في سبيل وطني’

تم اليوم حفل التسليم والتسلم في وزارة الطاقة والمياه بين الوزير الجديد وليد فياض والوزير السابق ريمون غجر، في حضور المديرين العامين والموظفين والعاملين في الوزارة.

بداية تحدث الوزير فياض، فقال:” أولا أحب أن أشكر معالي الوزير الدكتور ريمون غجر وأعلم أنه قد أستلم هذا القطاع في مرحلة حرجة وصعبة، وعانى الكثير كما المواطنين طبعا ونحن علينا أن نستفيد من هذه التجربة، ونتوقف عندها بهدوء ونستخرج منها العبر للعمل اللاحق”.

أضاف:”إنني على يقين، أن المسؤولية كبيرة، لدرجة أن الكثير من الاقرباء والاصدقاء قالوا لي: “شو بدك من هالشغلة”. ولكن هنا نقف لنقول: “إنني كمواطن لبناني اعتبر أنه من واجبي أن أعمل في سبيل وطني من اجل انقاذ بلدنا ولذلك قبلت بتولي هذه المسؤولية.

ونظرا لإهتمامي بالشأن العام ومراقبتي للوضع المتدحرج في البلد، كطوابير السيارات أمام المحطات، وهدير المواطنين الذين يعجزون عن دفع تسعيرة المولد وهم كثر”.

وتابع “من هنا، تعطيني هذه الوقائع فكرة واضحة عن الصعوبات التي ستواجه عملي في المستقبل والاولويات للمرحلة المقبلة. ولكنني على قناعة بإمكانية العمل على تغيير هذا الواقع الاليم.

أقول أولا للعاملين في وزارة الطاقة والمياه: الحقيقة أن بعض الافكار موجودة وهناك فرص لإيجاد الحلول لتحسين الوضع على أمل أن تكون الفترة الزمنية قصيرة، وما هو مستحق امام وزارة الطاقة تحديدا يتطلب مني ومن بقية العاملين في الوزارة صرف كل وقتنا وبذل كل جهودنا في المكان الصحيح.

لن نتطرق اليوم للحديث عن الافكار او الخطط لأنها ستتبلور وسنفصح عنها في موعدها بعد العمل الجدي والدؤوب سوف نعود الى الاعلام عند توفر أول شيء ملموس.

أقول ثانيا لزملائي في هذه الحكومة، في ظل ما يواجه هذه الحكومة من تحديات، لدي الرغبة والاستعداد أن نعمل معا كحكومة إنقاذ فعلية وان ندرك أن الوقت قد حان لنعمل بروح تضامنية ونحن المسؤولين في بلدنا عن اي نجاح في اي قطاع واي فشل أيضا فيه. وإننا كمجلس وزراء نتمنى أن نعمل بتضافر الجهود لأن المسؤولية كبيرة والقرارات المصيرية المهمة تؤخذ في مجلس الوزراء مجتمعا.

أتوجه ثالثا، وانما أولا في الحق، الى كل اللبنانيين وأعيد ما قاله دولة الرئيس ميقاتي علينا أن نحارب اليأس معا، وخاصة الى من يعاني بشدة في هذه المرحلة الصعبة، وهم كثر لسوء الحظ، وسنعمل معا، كل اللبنانيين لنعيد الامل الى بلدنا ونأمل أن يكون التعاطي معنا بإيجابية مع تشجيعنا”.

أتوجه اخيرا الى الاعلام الذي اشكره على وجوده معنا اليوم. الاعلام شريك اساسي سوف يساهم بنشل اللبنانيين من هذه المحنة، وبالتالي إنني أعول على دعمكم وثقتكم بهذه الوزارة وبالمجلس كاملا”.

ختم فياض “اللبنانيون ينتظرون منا افعالا ونتائج وخططا قابلة للتنفيذ وما اتعهد به هو الشفافية والوضوح دائما في اطلاع الرأي العام على حقيقة الواقع القائم وعلى ما ننوي القيام به”.

ثم القى الوزير السابق ريمون غجر، كلمة قال فيها:” عندما تسلمت مهامي منذ سنة و9 أشهر قلت أن قطاع الطاقة برمته يحتاج الى ورشة كبيرة، وأعود حاليا وأكرر نفس القول. فهذا القطاع الحيوي الذي يتصل مباشرة بحياة المواطنين اليومية، بحاجة الى رعاية خاصة ومتابعة من جميع المسؤولين والمعنيين. مع ذلك، وفي ظل التعثر المالي والاقتصادي الكبير الذي عانى منه لبنان ولا يزال، وعدم قدرة الدولة اللبنانية على تنفيذ مشاريع كبرى مع المؤسسات الخاصة والمؤسسات الدولية، استطعنا، مع فريق العمل من مديرين عامين وموظفين ومستشارين، على متابعة خطط ومشاريع وتنفيذ البعض منها وأخرى باتت جاهزة للتنفيذ”.

أضاف: “اليوم مع تسلم الوزير الدكتور وليد فياض مهام هذه الوزارة التي تعتبر من أهم الوزارات وأصعبها، متمنيا له كل التوفيق، أؤكد اننا لم نتهرب يوما من القيام بواجباتنا أو من تحمل مسؤولياتنا”.

وتابع: “بعد كارثة انفجار مرفأ بيروت وما تلاه، مما أدى الى استقالة حكومة الرئيس حسان دياب وعدم قدرتها على اتخاذ خطوات وقرارات تنفيذية في مختلف القطاعات، فقد بقينا نعمل على تأمين حاجات الناس الضرورية في ظل أزمة اقتصادية خانقة في انتظار تشكيل حكومة جديدة تستطيع التفاوض مع المؤسسات الدولية واستكمال الاصلاحات المطلوبة لكل القطاعات.

لا مجال الى الكثير من الكلام، لكن لا بد من وضع الوزير فياض والرأي العام بما حققناه في 181 يوما من العمل الفعلي في مقابل 396 يوما في حكومة تصريف أعمال خلال كل هذه المدة الطويلة، وحاولنا تسيير المرفق العام بواسطة موافقات استثنائية ستعرض حكما على الحكومة الجديدة.

المصدر : الوكالة الوطنية للإعلام

زر الذهاب إلى الأعلى