محليات

توقعات سالم زهران الحكوميّة!

رأى مدير مركز الإرتكاز الإعلامي سالم زهران أن الحكومة مُعرقلة داخلياً وخارجياً.

في تغريدة مسائية، كشف مدير مركز الإرتكاز الإعلامي سالم زهران الجديد الحكومي فكتب:

“بالأمس طرح الرئيس المُكلف على رئيس الجمهورية خيارين:

1- حكومة 13-5 (أي 5 لرئيس الجمهورية) على أن يمنحها التيار الحر الثقة.

2- حكومة 15-3 (أي 3 لرئيس الجمهورية ولا يمنحها التيار الحر الثقة في المجلس).

وعليه، وفق البورصة الحكومية لا مراسيم غداً وكلا الخيارين مرفوض رئاسياً”.

وفي وقت سابق، اعتبر زهران أن الخليج خرج من لبنان ولن يعود إليه، وأن الحكومة مُعرقلة داخلياً وخارجياً، مرجحاً أن لا حكومة قبل الـ 21 من الشهر الحالي اي موعد زيارة ماكرون،الا اذا حصل الاخير على تفويض مباشر من ادارة ترمب لادارة الملف اللبناني في الفترة الزمنية الباقية من عهده.

ورأى انه من الواضح أن العلاقة بين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والرئيس المكلف سعد الحريري غير سوية، وهذا يصعب تشكيل الحكومة واذا تشكلت في هذه الظروف لن تكون حكومة إنتاج، فلبنان بلا مرفأ وبلا مصارف وبلا قطاع سياحي وكل ذلك مرتبط بخطر التطبيع العربي مع إسرائيل.

وقال ان انفجار المرفأ يحمل احتمالين اثنين:” إما أن التفجير مفتعل من جهة خارجية وإما حادث إثر استلشاء.”

أضاف زهران:”هناك تعويل كبير على سياسة الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن المرتقبة”، موكداً أن أميركا تبقى هي أميركا ولكن يتغير الأسلوب من رئيس إلى آخر وخصوصاً في موضوع العقوبات.”

وفي ملف ترسيم الحدود، لفت زهران إلى “أن لا ترسيم للحدود في ظل إدارة ترامب، وسيبدأ الكلام حول الترسيم بعد 20 كانون الثاني في ظل إدارة أميركية جديدة.”

وفي ملف رفع الدعم والسلة الغذائية، قال: “تقدّمنا منذ أشهر بإخبار معزّز بالوثائق ضد أشخاص استفادوا من دعم السلة الغذائية، وهذا ما فعلناه سابقاً بملف الدواء لكن دون جدوى”، مشيرا الى ان هذه الحكومة تحاول رمي كرة الدعم نحو الحكومة المقبلة، والحريري من جهته يتمنى أن ينفجر لغم رفع الدعم بحكومة حسان دياب، وقد يكون هذا الموضوع هو الذي يؤخر تشكيل الحكومة.

زر الذهاب إلى الأعلى