محليات

جبران باسيل | «آخر همي موضوع الرئاسة.. وأنا اليوم أقوى»

تحت عنوان “جبران باسيل لـ القبس: نطالب بمبادرة كويتية لحل الأزمة مع الخليج” كتبت نديرا مطر في “القبس”:

في لحظة تأزم سياسي غير مسبوق بين لبنان ودول الخليج، يحرص رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل على انتقاء عباراته «بسبب حراجة الاوضاع». يؤكد على مطلب تحييد لبنان عن الصراعات الإقليمية، الا في ما يطولنا مباشرة، مثل الصراع في سوريا.

في موضوع الأزمة الخليجية يتطلع الى أفضل العلاقات مع دول الخليج ويعول على دور لدولة الكويت التي لم تتخل يوما عن لبنان ولم تتدخل في شؤونه، ويقول: «الحوار مطلوب لكي لا يدفعوننا الى أماكن لا نريدها».

لا يطلب صراحة استقالة الوزير جورج قرداحي، لكنه يدعوه للتمثل بالوزير شربل وهبي لنزع فتيل الأزمة.

في الملفات الداخلية ينخرط التيار في ورشة انتخابية، تمهيدا للانتخابات المقبلة التي يؤكد حصولها في مايو ما لم يحصل أي طارئ، ويدعو القوى التغييرية إلى الالتحاق بالتيار ومواكبته، لافتا الى أن من يراهن على قلب المعادلات السياسية بواسطة الانتخابات، فهو واهم.

في حواره الأول مع القبس أطلق باسيل رسائل عديدة باتجاه الخارج والداخل. العقوبات الأميركية ضده سياسية ولا يحتاج شطبها سوى إعلانه موقف معاد لحزب الله. وبسبب التكلفة الباهظة أحجم عن توكيل محامين للدفاع عنه.

العلاقة مع حزب الله ثابتة رغم التباينات، وتحالفهما صامد لمنع الفتنة. أما بالنسبة للرئيس سعد الحريري فيدعوه إلى عدم اعتزال العمل السياسي من أجل المصلحة الوطنية ومصلحة الطائفة السنية. وعن طموحه الرئاسي يقول «آخر همي الرئاسة» وكل الحرب الدائرة هي لإسقاط الرئيس القوي… وفي ما يلي نص الحوار:

● هناك أزمة غير مسبوقة بين لبنان ودول الخليج.. ما هو موقفكم من هذه الأزمة وسبل معالجتها؟

– نحن كتيار وطني حر نتطلع إلى جعل لبنان خارج كل المحاور، لكي يبقى جسر تلاق بما يحفظ توازناته الداخلية والخارجية. ومطلبنا هو «تحييد» لبنان عن الصراعات، لا في اعتماد سياسة النأي بالنفس، لأننا سننأى عن أزمات تطولنا، مثل النزوح السوري، ولا في اعتماد الحياد الذي يخلق التباسا مع العدو الإسرائيلي. التحييد وعدم التدخل في شؤون أي دولة هو ما يحفظ دور لبنان التاريخي.

لا يمكن أن ننأى بأنفسنا عن الصراع في سوريا إذا كان سيفتح الباب أمام دخول إرهابيين أو يلقي علينا عبء النزوح، ولكن يمكن ان نحيّد أنفسنا عن الصراع في اليمن.

● دعوتم الى حوار بين السعودية ولبنان.. هل باستطاعة لبنان تنفيذ ما قد يتم الاتفاق عليه في ما يتعلق ب«حزب الله»؟

– قلت إننا نريد أفضل العلاقات مع الدول العربية، ومع السعودية تحديداً، وأذكّر هنا أن رئيس الجمهورية ميشال عون، وبخلاف المألوف، توجه الى السعودية في أول زيارة له بعد توليه سدة الرئاسة.

ولكن هنا أطرح تساؤلات: هل ترضى السعودية بـ«التحييد» أم تطلب منا الذهاب أبعد من ذلك؟ ولماذا يتم الدمج بين موقف «حزب الله» وموقف لبنان الرسمي؟

تحميلنا كلبنانيين موقف حزب لبناني يفاقم المشكلة، وحين توليت وزارة الخارجية عبّرت مراراً عن معارضتي لمواقف «حزب الله».

● يؤخذ عليكم بأنكم تؤمنون الغطاء لـ«حزب الله» مما يشجعه على التدخل في شؤون الدول العربية.

– الفصل بين موقف لبنان الرسمي وموقف «حزب الله» ضروري، وعدم التمييز بين «حزب الله» والتيار الوطني الحر مشكلة أخرى. في الأمر استهداف لنا وتجنٍ، نعم يربطنا تفاهم مع الحزب، ولكننا لا نتفق على مجمل الأمور، السيد حسن نصرالله أعلن مراراً أنه ذهب إلى سوريا وغير سوريا من دون أخذ موافقة أحد، وهذا موضع خلاف معه.

نتفق مع الحزب في حربه ضد العدو الإسرائيلي والإرهاب، ونختلف معه في مواضيع أخرى لا تتوافق مع مصلحة لبنان. وأقول بصراحة، أنا فعلاً لا أعرف حجم تدخل الحزب في اليمن، وأعتقد أنه باستطاعة إيران التحرك في اليمن بمعزل عن حاجتها لـ«حزب الله».

● هل أنتم مع إقالة الوزير جورج قرداحي كبداية لترميم العلاقة مع الخليج؟

– لنقل الحقيقة، تصريحات الوزير قرداحي كانت ذريعة، وسبق أن نطق بها مسؤولون لبنانيون في أعلى سدة المسؤولية من دون أن تصدر مواقف من المملكة تجاههم. وزير خارجية السعودية قال بشكل واضح إن المشكلة أبعد من تصريح قرداحي وتتعلّق بالحالة اللبنانية ككل.

في رأيي، استقالة قرداحي تسحب هذه الذريعة. في مثال سابق مع الوزير شربل وهبي نصحناه بالاستقالة والاعتذار لنزع فتيل الأزمة، ويمكن لقرداحي أن يتمثل به، ولا نعتبر في ذلك رضوخاً لإملاءات إذا كان يُسهم بتحسين العلاقة ويوظَّف لمصلحة لبنان. وأضيف أن الاستقالة «تكَبِّر الوزير ولا تصَغِّره»، خصوصاً أن قرداحي بحسب معرفتي به مستعد للتضحية من أجل المصلحة الوطنية.

● هل لديك رسالة توجهها إلى السعودية والكويت؟

– يهمني التأكيد أننا نريد أفضل العلاقات مع دول الخليج، والحوار ضروري لبدء هذا المسار. أما رفض الحوار، فيدفع لبنان باتجاهات لا أحد يريدها. بقوة الدفع قد نجد أنفسنا في محور آخر، بينما نحن نريد أن يبقى التعاون قائماً لما فيه مصلحة لبنان والخليج من دون أن يعني ذلك قطع علاقاتنا مع إيران.

أعول على دور يمكن أن تلعبه دولة الكويت التي لم تتدخل يوماً في شؤون لبنان الداخلية، هذا ما لمسته منذ دخولي المعترك السياسي، ولا أصدق أن يصدر عن الكويت أي أذى للبنان مهما كانت الظروف، لذا نطلب منها المبادرة، ونعلن استعدادنا للتعاون، لنتجنب الذهاب إلى مكان آخر لا نريده.

● أشرت إلى تدخل «حزب الله» في اليمن وقلت لا تعرف درجة هذا التدخل. كيف يمكن معالجة تحرك فريق لبناني خارج الإجماع الوطني؟

لبنانيون كثر يعملون لمصلحة دول خارج الإجماع الوطني. لكن الضوء مسلط اليوم على «حزب الله» بسبب قوته وحجمه الإقليميين. التيار الوطني مستقل، ولا يتبع أي دولة، وقادرون على لعب دور إيجابي. يحسبوننا على «حزب الله» وهذا غير صحيح، نحن معه في حربه على إسرائيل، لكن الخلافات في السياسة واضحة.

وأقولها بصراحة، في الإقليم يتكرس انتصار فريق على آخر، ومع ذلك لا نريد أن ينعكس هذا الانتصار ويجد ترجمته في لبنان.

الانتخابات النيابية

● قدمتم طعناً بتعديلات قانون الانتخاب. ويتهمكم البعض بالسعي لتطيير الانتخابات نظراً لتراجع شعبية التيار، كيف ترد؟

– من يريد تطيير الانتخابات هو من يلعب بالقانون. نحن طعنا بتعديلات القانون، وهذا الطعن لن يؤثر في الانتخابات، لأن المجلس الدستوري يبت به قبل انتهاء المهل كلها. قرروا اجراء الانتخابات في عز العواصف وفي زمن صوم لدى المسيحيين وحرموا فئة من اللبنانيين، هم المنتشرون، من حق دستوري باختيار نواب يمثلونهم.

● تؤكدون ان الانتخابات ستحصل؟

– نعم ستحصل ووزير الداخلية أكد ذلك بالأمس. الطعن يبت قبل 17 ديسمبر والانتخابات ستحصل في مايو.

● هل أظهرت استطلاعات الرأي التي أجراها التيار تراجعا في شعبيته؟

– بموضوعية، التراجع واضح لدى كل الأحزاب. بحسب الاستطلاعات هناك ما بين %40 الى %60 ستعزف عن المشاركة او ستقترع بورقة بيضاء.

ونعمل حاليا بورشة داخلية ونبحث في أسماء المرشحين والتحالفات. وأؤكد أن التيار سيطلع منتصراً وستخيب آمال المراهنين على تغيير معادلات سياسية.

● الأحزاب ليست هي من يراهن بل القوى التغييرية في انتفاضة اكتوبر.

– «نحن التغييريين»، «بدهن 100 سنة ليلحقونا». نحن حاربنا الاقطاع السياسي والمالي وتحدينا المتجذرين بالفساد في الدولة ودفعنا أثمانا باهظة احداها العقوبات الأميركية. فليتفضل مَن يدّعون التغيير، مدفوعين من جهة ما أو مضللين، وليواكبوننا بمعركة استعادة الاموال المنهوبة.

● الأكثرية النيابية اليوم معكم. هل ستبقى موازين القوى على حالها في المجلس المقبل؟

– اي أكثرية؟ نحن والرئيس نبيه بري مثلا في خانة واحدة؟ او نحن ورئيس تيار المردة سليمان فرنجية؟ لا اكثرية في المجلس ولن يكون. لبنان مجموعة مجموعة أقليات تتفق مع بعضها على القطعة.

● لكن الخطوط العريضة تجمعكم في محور واحد.

– لا أبدا. تيار المستقبل أقرب الى «حزب الله» من التيار الوطني الحر. وتواجهنا كثيرا داخل مجلس الوزراء مع الفريقين. ما مشكلة سعد الحريري اليوم مع السعودية، اليس في اعتباره مقربا من «حزب الله»؟

● الفرق أن التيار شرّع هذا التحالف بتفاهم موقع معه.

– كل القوى السياسية شرّعت هذا التحالف بطريقة او بأخرى. كل حزب شارك في حكومات الوحدة الوطنية وارتضى بالبيانات الوزارية شرّع سلاح المقاومة.

كل حزب تحالف مع «حزب الله» في انتخابات الـ 2005 شرع سلاح «حزب الله».

العقوبات سياسية.. وشطبها لا يكلفني سوى موقف ضد «حزب الله»

● أعلنت سابقاً عن نيتك توكيل مكتب محاماة لدحض الاتهامات الأميركية ورفع العقوبات عنك، لماذا لم تفعل حتى الآن؟
– لسبب وحيد: الكلفة الباهظة. أدرس خيارات أقل كلفة. المؤكد أنني لن أسكت وسأثبت أن العقوبات سياسية، ولو أردت شطبها بالسياسة لما احتاج مني الأمر سوى موقف ضد حزب الله.

● أطراف سياسية تتهمكم بأنّكم تقيمون حواراً مع الولايات المتحدة من أجل رفع هذه العقوبات… هل هذا صحيح؟

كل موقف يصدر عني توظفه أطراف لبنانية في موضوع العقوبات، في ملف ترسيم الحدود أو في الأزمة الخليجية، هذه أوهام لدى البعض. أتتني فرصة ذهبية لأتوج في المعسكر الغربي ورفضت لأنني لا أحيد عن مصلحة لبنان، ولو اضطرني الأمر إلى حمل العقوبات سنوات، ولكن سيأتي اليوم الذي تزال فيه، لأن لا مستند قانونياً لها.

موضوع رفع العقوبات يتعلق بالسياسة الأميركية، لأنه قرار سياسي بالأساس. الجانب الإداري والقانوني فيه له حيّز باعتبار الولايات المتحدة دولة قانون، ولكن ليس إلى حد كبير. لذا لم أوكل مكتب محاماة للرد بسبب خوفي من الكلفة الباهظة التي لا أستطيع تأمينها ولا ضمان نتيجتها.

العلاقة مع القوى السياسية

● أعربتم عن توجهكم لإجراء تقييم للعلاقة مع «حزب الله». هل حصل ذلك وكيف تقاربون العلاقة اليوم؟

– أجرينا تقييمنا الخاص، أما التقييم المشترك فلم يتم بالشكل المطلوب. بالنسبة لنا نعلم جيداً ما هي منافع التفاهم وما نواقصه. ونقر بوجود اختلاف مع الحزب ولكننا لا نزال نعتبر أن مصلحة لبنان وحمايته من تفسخات كبرى هي في هذا التفاهم.

اعترف ان التيار يتحمل شعبيا وزر هذا التفاهم. وربما «حزب الله» أيضا بسبب تحالفه مع الرئيس بري. ولكن كلفة الفتنة اكبر بكثير من الكلفة الانتخابية التي تقع علينا.

● اذاً هذا التحالف صامد برغم بعض التباينات المرحلية؟

– طالما هناك مشروع فتنة سيصمد. ونصيحة لمن يريد فصلنا عن «حزب الله»: أوقفوا مشروع الفتنة وخذوا منا مبتغاكم.

● يتردد احتمال اعتكاف الرئيس سعد الحريري عن الترشح إلى الانتخابات وانكفائه عن العمل السياسي ما رأيكم؟

– بغض النظر عن الخلاف السياسي، أحفظ لسعد الحريري مودة، واعتبر أنه لا مصلحة للبنان ولا للطائفة السنية في ابتعاده عن العمل السياسي. رغم الاختلاف السياسي أقر للحريري بقدرته على الاعتدال وضبط الوضع السني خصوصاً بوجود شخصيات تسعى لجر الطائفة الى اماكن متشددة. وهذا يسري على كل الطوائف.

● وماذا عن العلاقة مع القوات اللبنانية التي هي اشبه بحرب الغاء؟

– لا أحد قادراً على الغاء الآخر. المشكلة أنهم يشخصنون العلاقة ويرفضون الالتقاء معنا لأنهم يعتقدون أنهم بذلك يعوموننا. هذه خفة سياسية. نختلف ونتنافس ولكن الاتفاق واجب في المبادئ العامة.

رئاسة الجمهورية

● كيف تقيّمون السنوات الخمس من العهد؟ ولماذا فشلت التسوية الرئاسية؟

– لأن امراً خارجياً أتى باستقالة سعد الحريري. قبل يوم من الاستقالة، لم تكن هناك مشكلة. التسوية كانت قائمة على عنوان واحد هو تمثيل الأقوياء في طوائفهم، ولم تتضمن أي مواقف في ملفات داخلية أو صفقات كما يشاع. تزعزعت التسوية بسبب خلافات على ملفات الاصلاح والفساد. أما في السياسة الخارجية فكنت أنفذ سياسة الحكومة مجتمعة ولم يكن ثمة خلاف ابدا.

● ما رأيك في نظرية أن جميع «موارنة الصف الأول» ليس لهم حظ في الوصول إلى الرئاسة. أنتم بسبب العقوبات، وفرنجية بسبب أزمة قرداحي، وجعجع بسبب فيتو «حزب الله»؟

– آخر همي موضوع الرئاسة. ما يهمني أن يبقى في لبنان رئيس قوي. كل الحرب اليوم هي لاسقاط معادلة الرئيس القوي والمجيء برئيس صوري يكون «حَكَما بدون صافرة». الرئيس القوي هو من يمثل اللبنانيين وينبع من إرادة طائفته ويستطيع ممارسة صلاحياته وقادر على إقامة توازن في الدولة. وهذا ما سأظل اقاتل من اجله.

● هل تتخوفون من انفلات الوضع امنيا على مشارف الانتخابات وفي لحظة شديدة التأزم؟

– نعم. قد يلجأون الى استخدام الأمن أو الإلغاء الجسدي لعرقلة مسار ما. علما أن الانتخابات يجب ألا تخيف أحدا لأنها لن تلغي أي فريق مهما تضاءل حجمه، ولن تعطي الهيمنة لأي فريق مهما كبرت كتلته. والتغيير الذي يوهمون الناس به مضيعة للوقت، فقلب الموازين السياسية لا يحصل إلا بالذهاب نحو نظام سياسي جديد، بتطوير اتفاق الطائف ومعالجة ثغراته.

أنا اليوم أقوى.. أثق بخياراتي وسأنتصر

● في انتفاضة «17 تشرين» تحولت الى ما يشبه «البينياتا»، بحيث لم يوفرك أحد من سهامه واليوم أنت معاقب أميركياً، ومتراجع شعبياً، فما خطة الوزير باسيل لرد هذه السهام؟

– في الواقع أشعر أنني اليوم أقوى من قبل لأنني تحملت كل ذلك. لا أحد قادراً على عزلي طالما أن الناس معي، ولم أفقد قدرتي على المبادرة داخلياً وخارجياً وما حصل يبين كم كنت مزعجاً للبعض ويؤكد صحة خياراتي. ما حدث هو لعبة داخلية وخارجية منسقة ضدي وأنا مستمر وعندي ملء الثقة بالتيار الوطني وبخياراتي التي عبرت عنها وسأنتصر.

(القبس)

زر الذهاب إلى الأعلى