محليات

جعجع | استقلنا من الحكومة لعدم إيماننا بالقدرة على التغيير ولا أمل يرجى من الاكثرية النيابية المتحكمة

دعا رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع في مؤتمر صحافي عقده في معراب رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب إلى الطلب من وزير المالية في حكومة تصريف الاعمال غازي وزني، “إما إعادة التواصل مع شركة ألفاريز بسرعة، أو الاتفاق مع شركة جديدة، كما الطلب من حاكم مصرف لبنان برسالة خطية تسليم كل المعطيات المطلوبة للتدقيق إلى وزير المال”.
ورأى جعجع أنه “من دون إجراء التدقيق لن يكون هناك أي عملية إصلاحية أو تواصل مع صندوق النقد”، معتبرا

أن “نقطة ارتكاز النظام السياسي اللبناني هو المجلس النيابي والأكثرية في هذا المجلس تتحكم بزمام الأمور”، محملا “الأكثرية مسؤولية ما يحصل”، وقال: “لتتصرف الأكثرية النيابية، أي الثنائي الشيعي والتيار الوطني الحر وحلفاؤهما، وإن لم تفلح أي طريقة مع رئيس الجمهورية أو الرئيس المكلف، فلترفع عريضة سياسية وباستطاعتها إسقاط كل معرقل”.

وتابع جعجع: “الأكثرية النيابية صماء وبكماء وليست أكثرية، عند ضرورة اتخاذ قرارات مصيرية، فليستقيلوا ولنتجه نحو انتخابات نيابية مبكرة”.
وعن ملف تأليف الحكومة اعتبر أن “الوضع اللبناني قابل للتصحيح”، سائلا: “أيعقل أنه بعد شهر و10 أيام على تكليف رئيس للحكومة لم تبصر الحكومة النور بعد وفي الظروف الراهنة؟”

كما أوضح أن “تقاطع المواقف لا يعني تحالف، والتقاطع حصل بيننا وبين التيار الوطني الحر من دون تنسيق مسبق، ونحمل التيار مسؤولية كبيرة بما يخص الظروف والأوضاع الراهنة”.

وقال: “استقلنا من الحكومة لعدم إيماننا بالقدرة على التغيير، فمثلا في موضوع الكهرباء استطعنا إيقاف استئجار باخرتين كهرباء جديدتين”، وتابع: “لا أمل يرجى من الاكثرية النيابية المتحكمة الثنائي الشيعي والتيار الوطني الحر”.

زر الذهاب إلى الأعلى