محليات

جنبلاط دعا الحريري إلى الإعتذار | من غير الوارد إنشاء 14 آذار جديدة

أكد رئيس “​الحزب التقدمي الإشتراكي​” النائب السابق ​وليد جنبلاط​، في حديث تلفزيوني، أنه لا يمكن تحميل مسؤولية ما حصل على مستوى مواجهة ​فيروس كورونا​ لجهة واحدة، مشيراً إلى أن الدولة تتحمل جزءاً من المسؤولية و​المجتمع المدني​ يتحمل أيضاً جزءاً من المسؤولية، نتيجة عدم الوعي الكافي بأن هناك خطراً داهماً في كل مكان.

ولفت جنبلاط إلى أنه في مناطق كثيرة، مثل بعلبك والهرمل وعكار وصبرا وشاتيلا، ليس لديهم جنس الإمكانية لشراء الكمامة، مشدداً على أن الدولة تتحمل جزءاً من المسؤولية لإرشادهم وتقديم بعض التسهيلات لهم، معتبراً أن “المطلوب من البورجوازية اللبنانية أن تضع يدها وأموالها الى جانب الدولة في تجهيز المستشفيات الخاصة”، مؤكداً أنه جاهز لتلقي اللقاح عندما يصل إلى لبنان، داعياً إلى الحذر الشديد والإلتزام بالإجراءات الصحية اللازمة.

ورداً على سؤال، اعتبر رئيس “الحزب التقدمي الإشتراكي” أن لا جدوى من أي لقاء بين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس الحكومة المكلف سعد الحريري، ناصحاً الأخير بأن يترك قوى الأكثرية النيابية أن تحكم بنفسها، قائلاً: “في الواجهة التيار الوطني الحر ومن خلفه حزب الله”.

ورأى جنبلاط أنه “لم يبق أي شيء من حيثيات السيادة والإستقلال، لا في الجو ولا في البر ولا في البحر”، مشيراً إلى أننا “كان على خلاف حول مزارع شبعا وتلال كفرشوبا اليوم يقول لنا الحرس الثوري أنه يريد أن يدافع عن إيران من لبنان وغزة وسوريا”، قائلاً: “أصبحنا منصة صواريخ وجواب أمين عام “حزب الله” السيد حسن نصرالله كان خجولاً”.

ولفت جنبلاط إلى أن “وزيرة الدفاع في حكومة تصريف الأعمال زينة عكر، في ما يتعلق بترسيم الحدود البحرية، تريد أن توصلنا إلى حيفا، بينما الإسرائيلي يريد أن يوصل إلى بيروت”، معتبراً أن طرح زيادة المسافة التي كان قد توصل إليها رئيس المجلس النيابي نبيه بري يعني مزارع شبعا بحرية.

ودعا رئيس “الحزب التقدمي الإشتراكي” رئيس حكومة تصريف الأعمال إلى الإعتذار، معتبراً أنه ينهي ما تبقى من وجوده بحال أراد الإستمرار في المهمة، وكان من الأفضل أن لا يترشح إلى رئاسة الحكومة من جديد، قائلاً: ” نحن غير قادرين على الحكم وليتحملوا مسؤولية كل شيء من الحرب والسلم والإنهيار الإقتصادي وكل شيء”، إلا أنه أكد أن من غير الوارد إنشاء 14 آذار جديدة.

واعتبر جنبلاط أن رئيس “التيار الوطني الحر” النائب جبران باسيل يريد الثلث المعطل، وفي حال حدث شيء لرئيس الجمهورية يكون هناك ثلث معطل لباسيل، لافتاً إلى أن “الوقت ليس لصالحنا، وعندما قررت حكومة تصريف الأعمال الحالية التفاوض مع البنك الدولي كان هناك رقمان للخسائر ومنذ ذلك الوقت وقف كل شيء”، مشيراً إلى أنه في حال قرر الحريري الإستمرار بالمهمة له الحرية في إختيار من يريد أن يشارك في الحكومة عن الحصة الدرزية، لكن لا يجب أن يطلب منه أن يقتنع أنه قادر على فعل أي شيء.

وأشار جنبلاط إلى أنه لا يمانع أن تذهب الحصة إلى رئيس “الحزب الديمقراطي اللبناني” النائب طلال أرسلان، موضحاً أن “الموضوع ليس عدد وزراء الحكومة بل هل هناك قناعة أننا نريد أن ندافع عن لبنان التنوع والإرساليات، فإسرائيل لم تستطع أن تلغيه بل دحرنا إسرائيل لكن اليوم هو يُلتغى ولا يستشيروننا”.

ورداً على سؤال، أشار رئيس “الحزب التقدمي الإشتراكي” إلى “الفيدرالية في الماضي جرتنا إلى حروب”، لافتاً إلى أن “لبنان بلد صغير جداً جماله التنوع والتخالط”، سائلاً: “كيف يمكن تركيب الخريطة؟”، موضحاً أن “النظام السياسي الجديد وجد في إتفاق الطائف، حيث كانت المعادلة سورية – سعودية – أميركية، أما اليوم هناك معادلة إيرانية تحكم البلد وترعى مشروع تلاقي الأقليات”، مضيفاً: “أنا ضد هذه المعادلة”.

وأشار جنبلاط إلى أن “الهدف من قمة “العلا” خلق جبهة سياسية بمواجهة إيران”، موضحاً أنه “نحن لا يعترفون بنا وأطلب من جماعة حزب الله أن يفكروا بأن عشرات الآلاف من اللبنانيين في قطر والسعودية، فلنوفّر تهجير هؤلاء وأنا ضد تخوين الأنظمة العربية، إلا إذا كان المطلوب أن يحصلوا على قروض من القرض الحسن”.

وأوضح جنبلاط أن “حزب الله” لم يخترع أي شيء جديد في موضوع القرض الحسن، حيث هو اليوم يقلد تجربة حصلت سابقاً في بنغلادش، لافتاً إلى أن “حزب الله لا يعطينا الحرية من أجل القيام بالإصلاح، الذي يجب أن يبدأ في الكهرباء”، معتبراً أنه “ليس هناك قضاء وممنوع الوصول إلى العقد السري المرتبط بالسفن التركية في ملف الكهرباء”.

المصدر : النشرة

زر الذهاب إلى الأعلى