محليات

جنبلاط في خطر؟

غرد رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط في حسابه قائلاً: “يبدو أنه لم تعد هناك حدود لدعوات

الكراهية لبعض وسائل الإعلام والدعوات لقتل مجموعات معينة. بناء عليه في حال حدث لي أي مكروه أو لأحد

أفراد عائلتي، أصبحت مسبقاً أعرف مع من أتعامل ومن أتهم. رسالة مفتوحة”.

زر الذهاب إلى الأعلى