محليات

جنبلاط | مبادرة فرنسا طوق النجاة الأخير ووصول لبنان لجدول أعمال بايدن يحتاج لوقت.. يحاولون تخويف الناس!

جنبلاط: التطبيع حصل على دمار المرفأ وعلينا أن نسرع بالتسوية كي لا نخسر كل شيء
جنبلاط: هناك جهة سياسية تستغل القضاء غير المستقل من أجل الثأر السياسي
جنبلاط: مبادرة فرنسا طوق النجاة الأخير ووصول لبنان لجدول أعمال بايدن يحتاج لوقت
جنبلاط: عون يستخدم دياب لتصفية الحسابات ولا نزال ضمن مبدأ حرب إلغاء الآخر

جنبلاط: يحاولون تخويف الناس عبر الحديث عن اغتيالات والأمر مشبوه وخلفه أياد سياسية
اعتبر رئيس “الحزب التقدمي الإشتراكي” النائب السابق ​وليد جنبلاط​، في حديث تلفزيوني، أن القدر لم يكن منصفاً بحق مسيرة ​لبنان​ السياسية في المرحلة التي تسلم بها مقدرات العمل السياسي، لافتاً إلى أن والده كمال جنبلاط خاض معركة إصلاح النظام السياسي من الداخل وحازل إبعاد شبح الحرب، مشيراً إلى أنه نبه ​المارونية السياسية​، إن صح التعبير، من المغامرة بمصير البلد ومصيرهم.

وأشار جنبلاط إلى أن لعبة الأمم إستفادت من الإنقسام الداخلي الذي كان خلال مرحلة ​الحرب اللبنانية​ ولا يزال، لافتاً إلى أنه “ليس هناك شبه بين الفترة الماضية لأن ​العالم العربي​ كان موجوداً، بينما اليوم هو غير موجود”، معتبراً أن السؤال اليوم يجب أن يوجه إلى ​إيران​: “هل تريد دولة في لبنان أو تريد إحترام التنوع في لبنان أو أي شيء من لبنان القديم؟”، قائلاً: “تصرفها اليوم يوحي بأن لبنان ساحة تحسين شروط في مواجهة الأميركي وال​إسرائيل​ي، وبالتالي لبنان قاعدة صواريخ ربما تنطلق وربما لا تنطلق”.

وفي حين لفت جنبلاط إلى مصير لبنان اليوم بيد إيران و​أميركا​ وإسرائيل، اعتبر أن تل أبيب تجتاح اليوم العالم العربي وتستفيد من تفتيت العالم العربي، قائلاً: “علينا أن نسرع في التسوية الداخلية كي لا نخسر كل شيء، التطبيع حصل على دمار ​مرفأ بيروت​ وما تبقى من إقتصاد لبناني”، سائلاً: “ما هو مصير اللبنانيين والمنتجات اللبنانية في الخليج بعد التطبيع؟”

واعتبر رئيس “الحزب التقدمي الإشتراكي” أن على “​حزب الله​ أن يساعدنا مع حلفائه في الداخل من أجل الوصول إلى التسوية، إذا كنا نتشارك الرؤية في أهمية بقاء لبنان في تنوعه السياسي والثقافي”، لافتاً إلى أن المطلوب حكومة أخصائيين ولا حكومة أخذ ثأر، مشيراً إلى أن هناك جهة سياسية تستغل القضاء غير المستقل من أجل الثأر السياسي، سائلاً: “هل سيصلون إلى وزارة الطاقة والمياه؟”

وأشار جنبلاط إلى أن فتح الملفات ليس عمل رئيس “التيار الوطني الحر” النائب جبران باسيل أو الوزير السابق سليم جريصاتي وغيرهما، سائلاً: “هل يمكن إخراج الملف الحكومي من النكايات السياسية الداخلية؟”، قائلاً: “أنا تعهدت أمام الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، والمطلوب حكومة اخصائيين وليس حكومة نكايات”.

واعتبر جنبلاط أن المبادرة الفرنسية هي الطوق النجاه الوحيد، لافتاً إلى أن وصول ملف لبنان إلى جدول أعمال إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن يحتاج إلى وقت، مشيراً إلى أننا “لن نعود إلى الإتفاق النووي كما ودعه الرئيس الأميركي دونالد ترامب”.

من ناحية أخرى، تمنى رئيس “الحزب التقدمي الإشتراكي” أن يستمد نجله رئيس “اللقاء الديمقراطي” النائب تيمور جنبلاط قوته من تراث جده، وأن يختار الرفاق من أجل إستمرار مسيرة التسوية والصلح وان لا ينسى فلسطين والعروبة، بالإضافة إلى نبذ العنف وفتح الطريق أمام الجيل الجديد، معتبراً أن هزيمة جميع الأحزاب في بعض الإنتخابات الجامعية أمر ممتاز.

ورداً على سؤال، قال جنبلاط: “لا أستطيع أن أدعو رئيس الجمهورية ميشال عون للإستقالة لأن القيامة ستقوم والأمر سيثير حساسية في الشارع”، مضيفاً: “ليتفضل البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي أو رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع أو رئيس تيار “المردة” سليمان فرنجية”.

وشدد جنبلاط على أنه لا يمكن السؤال من هو البديل في حال إستقالة رئيس الجمهورية لأن هناك الكثير من الشخصيات، موضحاً أنه ليس لديه أي مرشح لكن “يجب أن نقر بالخطأ ونستقيل جميعاً”، لافتاً إلى أن لبنان بحاجة إلى قانون إنتخابي جديد، لأنه لا يمكن الإستمرار بالوضع الحالي الذي يكرس التقسيم، مضيفاً: “عارضت الإستقالة الجماعية من مجلس النواب لأننا كنا سنصل إلى الفراغ، والبديل هو قانون إنتخابات عصري مع مجلس شيوخ وإلغاء المحاكم المذهبية”.

ورداً على سؤال، اعتبر رئيس “الحزب التقدمي الإشتراكي” أنه “من دون حرية في الشام لا حرية في لبنان”، قائلاً: “كم كان الأمل في ثورة الشعب السوري لكن أغرقت سوريا بالدماء”.

وأشار جنبلاط إلى أن “المشكلة اليوم تكمن في أن الحقيقة المعيشية أقسى من الحقيقة الكلامية، والوضع المعيشي لم يسبق له أن وصل إلى المستوى الذي وصل له اليوم وهم الناس في مكان آخر”، لافتاً إلى أنه يقوم اليوم بالمراحل الأخيرة من دوره كرئيس لـ”الإشتراكي”، معرباً عن إعتقاده بأن “هناك وعياً كافياً عند الرفاق من أجل إنتخاب مجلس قيادي جديد من دون العودة إلى التعيين”، موضحاً أن “الشريك الأخير له في النضال الوطني العربي هو رئيس المجلس النيابي نبيه بري”.

ورأى جنبلاط أن الدعم الذي يقوم به مصرف لبنان يذهب إلى تجار المحروقات والدواء، مشيراً إلى أن الدعم يجب أن يتوجه مباشرة إلى المواطن أي ترشيد الدعم، قائلاً: “اليوم ندعم المهربين ونرى المنتجات المدعومة في تركيا ودول أخرى”.

وشدد رئيس “الحزب التقدمي الإشتراكي” على أهمية أن يخرج رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان أن يخرج من أحقاده، وأن يتحمل مسؤولياته على صعيد الأوضاع الإقتصادية والموازنة، معتبراً أن “رئيس الجمهورية يستخدم دياب لتصفية الحسابات ولا نزال ضمن مبدأ حرب إلغاء الآخر”، مشيراً إلى أن “حزب الله” يتحمل المسؤولية لأنه هو الذي جاء بهذه الحكومة.

واعتبر جنبلاط أن “ليس هناك حكومة تصريف أعمال”، لافتاً إلى أن “عون يحاول إنشاء حكومة بديلة والمجلس الأعلى للدفاع لا يمكن أن يكون بديلاً”، متمنياً أن ينجح رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري في تشكيل الحكومة، مشدداً على أن “هذا النظام فيه خرابا للبنان وإذا ما حافظنا على لبنان فقد يزول وفكرة لبنان الكبير بتنوعه مهمة وهي الأساس وإلّا نقع في الطموحات الوحدوية”، مضيفاً: “من خلال الحديث عن اغتيالات مقبلة يحاولون خلق مناخ لتخويف الناس وهذه الشائعات يقف وراءها سياسيون وتذكرنا بالمخابرات السورية”.

زر الذهاب إلى الأعلى