محليات

حاربت حتى الرمق الأخير.. كورونا يخطف حياة الشابة خولى الفليطي , كانت قد كتبت عبر صفحتها | ‘أشحد أنفاسا كادت تكون الأخيرة، يا رب انا الأم الفقيرة إليك اشفني’..

نعت منظمة أبعاد الشابة خولى الفليطي بعد وفاتها إثر إصابتها بفيروس كورونا وقالت:” بحزن ووجع كبيرين،

تنعي إليكم/ن أسرة منظمة أبعاد فقيدتها الزميلة الشابة خولى الفليطي والتي خسرناها هذا الصباح بعد

صراعها المرير مع فيروس الكورونا. نتعهّد لخولى، الأم، المناضلة، المعطاء، العصامية والمُحبة الراقية، أن نكمل

ورفاق نضالها، مسيرتها ورسالتها الإنسانية. سنفتقد روحك الدافئة يا خولى… إلى اللقاء!”

وكانت قد كتبت الشابة عبر حسابها على فايسبوك:” بعد ١٤ يوم متواصل ملقاة على السرير اشحد أنفاسا

كادت تكون الأخيرة و انا راجية الله يا رب انا الأم الفقيرة إليك اشفني لقد وصل الوجع إلى العدم و ها أنا

سأحول هذا النفس إلى أن يكون البداية لكي ارجع الى أولادي و بيتي اذهب ايها هالموت انا الأم البطل..لن

استسلم”