محليات

حايك | لا أمل إلا بمبادرة الرئيس بري

“أحيت حركة “أمل” – إقليم الجنوب و”كشافة الرسالة الإسلامية”، الذكرى السنوية لشهيدي الحركة نعمة حيدر وابراهيم سبيتي وشهدائها في بلدة قعقعية الجسر، بوقفة رمزية أمام نصب شهداء البلدة، في حضور رئيس المكتب السياسي في الحركة جميل حايك، عضو هيئة الرئاسة خليل حمدان، المسؤول التنظيمي المركزي يوسف جابر، المسؤول التنظيمي لإقليم الجنوب نضال حطيط على رأس وفد من قيادة الإقليم وقيادة المنطقة الثانية في الحركة ووفد من مفوضية الجنوب في الكشافة وفاعليات وذوي الشهداء.

بداية تلاوة لآي من الذكر الحكيم ومجلس عزاء حسيني للشيخ علي حيدر، ثم النشيد الوطني ونشيد الحركة عزفتهما الفرقة الموسيقة التابعة لجمعية الكشافة، فوضع أكليل باسم قيادة الحركة وجمعية الكشافة وقراءة الفاتحة.

وألقى حايك كلمة نوه فيها ب”الدور الطليعي للشهداء في إرساء ثقافة وخيار المقاومة وترسيخهما في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي”، وقال: “ان الشهداء في حياتهم ومسيرتهم الجهادية وفي استشهادههم مثلوا وما زالوا العناوين التي يجب من خلالها ان نستلهم الدروس والعبر في مقاربة كل القضايا المتصلة بكرامة الوطن وكرامة الانسان في لبنان”.

أضاف: “علينا دائما الاقتداء بخط الامام الصدر وتعاليمه في تبيان الخيط الابيض من الخيوط السوداء التي تريد ان تقضي على لبنان والمنطقة بالكامل، ونحن في الحركة لا نزال نعيش ونعمل بهدي هذا الخط الابيض من اجل قيامة الوطن ووصون الدولة ومؤسساتها، ولن نوفر جهدا او لحظة الا وسوف نستثمرها من أجل انقاذ هذا البلد وتحصينه”.

وتابع: “ان الحوار خلف جدران مقفلة لا يعطي نتائج، فحركة امل ستبقى تدعو الى الحوار والالتقاء على كلمة سواء من اجل انقاذ لبنان ومنع انهياره”.

وعن مبادرة رئيس مجلس النواب نبيه بري لحل الأزمة الحكومية، قال: “شهد العالم وأكد أن لا بارقة أمل للخروج من المأزق على المستوى الحكومي الا من خلال مبادرة الرئيس نبيه بري، ومعظم اللبنانيين اجمعوا على هذه المبادرة الا البعض، فلا تزال هناك للاسف بعض العقد التي نسأل الله المساعدة في حلها”.

وأضاف: “ونحن في أجواء ذكرى عناقيد الغضب للاسف لا نزال في لبنان نعيش عناقيد من العقد المركبة التي تمنع قيامة الوطن، بالتزامن نشهد تهاويا للمؤسسات، مؤسسة تلو الاخرى، وهنا نسأل لمن يقدم هؤلاء اوراق اعتماد اسقاط هيبة لبنان؟ من اجل ماذا؟ من اجل أية عناوين تريدونها؟ هل تريدون اسقاط ركائز مشروعنا المقاوم؟”.

وشدد على “ثوابت حركة أمل بالتزام قضايا الناس في الحياة الكريمة”.

وكان حايك وحمدان وأعضاء قيادة إقليم الجنوب زاروا قبل الوقفة منازل شهداء الحركة.

المصدر : حسن يونس

زر الذهاب إلى الأعلى