محليات

حسان دياب | وصلتني 3 معلومات مختلفة على مدى ساعتين وخلال 20 اجتماعاً للمجلس الأعلى للدفاع لم يرفع أحد يده ليُبلغ عن وجود النيترات وهم يعرفون

التقى رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب عددا من الصحافيين في السرايا الحكومية وتطرق خلال الدردشة إلى عدّة مواضيع أبرزها يتعلّق بملف فيروس كورونا، ورأى دياب أنّه: “إن لم يتم الالتزام في فترة الأعياد وفي حال ارتفع عدد الوفيات فإننا ذاهبون نحو الإغلاق حتمًا، أمّا بالنسبة للمطار فقد كنّا من أول الدول التي اعتمدت اقفال المطار إلا أن نسبة الإصابات القادمة من الخارج نسبتها قليلة ووفود المغتربين كان له تاثير إيجابي على الاقتصاد من ادخال الدولارات وإقفال المطار غير ضروري”.

وفي ملف انفجار مرفأ بيروت قال دياب: “إذا كان لدى المحقق العدلي في قضية المرفأ القاضي فادي صوان اي شيء ضدي فليرسله الى المجلس النيابي والأمور تسلك مجراها وأنا أحتكم للدستور. أنا أول من فتح الباب للقاضي صوان وأنا أحارب الفساد من أوّل الطريق، فهل لأنني لم أنزل الى المرفأ أصبح أنا الفاسد. أنا احتكم الى الدستور في موضوع ادعاءات صوان والمادة 70 تنظم هذا الامر، وأنا أول رئيس حكومة ويبدو آخر رئيس افتح بابي لصوان”.

ولفت دياب في دردشة مع الصحافيين، الى انه تم عقد 20 اجتماعا للمجلس الاعلى للدفاع في عهد حكومتي لم يرفع أحد يده من اللذين يعلمون بوجودهم ليبلغنا ان هناك 2700 طن من النيترات بالمرفأ خطيرة. وسأل “أيعقل ان لا يكون هناك قاض تم الادعاء عليه، وأنا لا أؤمن بالصدف هناك أمور غير طبيعية حصلت ولا أعلم ما اذا كانت مدروسة”.

واشار الى اننا “سمعنا من حاكم مصرف لبنان رياض سلامة ان هناك مليارين قبل الوصول الى الاحتياط، مع أنه لم يبلّغني مباشرة بالرقم ومع اعتماد الترشيد يكفينا المبلغ ستة أشهر”. واكد “رفضه رفع الدعم ويجب ان يتوجه فقط للمحتاجين”. اضاف “تأخرنا كثيرا بالحل ولن أدعو الى جلسات لمجلس الوزراء لان هذا مخالف للدستور”.

زر الذهاب إلى الأعلى