محليات

حليب الأطفال مقطوع من مختلف الصيدليات اللبنانية.. والبعض تمكن من طلب كميات قليلة ومحدودة من الشركات اليوم ولا أفق للأزمة!

“برمت أكتر من صيدلية وما لقيت حليب لإبني”! باتت هذه العبارة تترد مؤخراً في لبنان.. حيث يشكو عدد من الأهالي من انقطاع حليب الأطفال من الصيدليات. وشكت إحداهن أنها لم تجد في عدد من الصيدليات التي قصدتها أي من

المواد الغذائية أيضاً التي تعطى لطفل السنة (كالسيريلك وغيرها..).

وفي اتصال مع موقع بنت جبيل أكد الصيدلاني حبيب حراجلي، صاحب صيدلية في بنت جبيل، أن حليب الأطفال مقطوع منذ ما قبل فترة الأعياد. وذكر أن حليب الرُّضع مدعوم، مضيفاً أن الشركات لم تزود الصيدليات به لتأخر في عملية الإستيراد.

كما أشار حراجلي إلى أن بوادر حلحلة جزئية بدأت اليوم، حيث تمكن من طلب الحليب وستزوده الشركة به ولكن بكميات محددة. وقال: “تمكنا اليوم من طلب 12 علبة فقط بدل الـ100، أي بنسبة 12% فقط من الحاجة”.

وفي السياق أفادت صيدلانية في بيروت لموقع بنت جبيل أن عطلة الأعياد، لا شك، أثرت على الأزمة. وعن موضوع الدعم قالت أن الحليب المدعوم هو لغاية عمر الستة أشهر. وعلقت بالقول: “أدوية كتيره بعدها مقطوعة، مش بس الحليب، وما

منعرف لأيمتى!. وتتابع “منتأمل بعد عطلة الأعياد يتحسن الوضع”.

تقول سيدة في حديث لموقع بنت جبيل أنها أرادت تغيير نوع الحليب لابنها بناءً على ما تجده في الصيدلية، إلا أنها لم تفلح في إيجاد أي صنف لعمر السنة في أي من الصيدليات التي قصدتها. والجدير بالذكر أن لبنان يعتمد على الإستيراد لتأمين

أصناف حليب الأطفال. وإن بدأت بوادر حل في عدد من الصيدليات اللبنانية، فإن الحل “جزئي” ومحدود بكميات أقل من حاجة السوق.

بنت جبيل.أورغ

زر الذهاب إلى الأعلى