محليات

خبير إقتصادي يتخوّف من المجاعة… ‘الحل ليس برفع الحد الأدنى للأجور’!

مع كل تغييرٍ في سعر صرف الدولار الأميركي، تفقد العملة اللبنانيّة قيمتها وقدرتها الشرائيّة، فباتت رواتب اللبنانيين مهما تضاعفت وإرتفعت، أوراقاً من دون قيمة.

ومع سلسلة الأزمات التي تعصف بالبلد، بدأ الحديث عن رفع الحدّ الأدنى للأجور ليتمكّن الموظّف اللبناني من تغطية الأمور الأساسية على الأقل.

في هذا السياق، تخوّف الخبير الإقتصادي جاسم عجاقة في حديث عبر “سبوت شوت”، من “النقص الحاد في المواد الغذائيّة الذي سيوصلنا إلى شكلٍ من أشكال المجاعة”.

وعن قيمة الحد الأدنى للأجور الذي من المتفرض أن يتقاضاه الموظّف في حال رفع الدعم كليّاً عن كافة السلع والقطاعات، قال عجاقة: “في حال رُفع الدعم، نحن بحاجة إلى حوالي 20 مليون ليرة لبنانيّة لنتمكّن من شراء حاجاتنا الاساسيّة”، وتابع: “ولكن مع بقاء الدعم حالياً، تحتاج العائلة المؤلفة من أب وأم وطفلين إلى حوالي 8 ملايين ليرة لبنانية لقضاء أبسط الحاجيات”.

وعند سؤاله “ما هي الحلول لحل الأزمة المعيشية والإقتصاديّة”، أجاب الخبير الإقتصادي: ” الحل لا يكمن برفع قيمة الحد الادنى للأجور بل بالعكس يزيد التضخم، لأن هذا الأمر يتطلب طباعة أوراق نقديّة، ويزيد الكتلة النقديّة في السوق، الأمر الذي يؤدي حتماً إلى إرتفاع إضافي في الاسعار”.

وتابع: ” يبقى الحل في وقف جميع التطبيقات وضرب السوق السوداء، كما في منع حصريّة إستيراد السلع ومنع الإحتكار”.

المصدر : سبوت شوت

زر الذهاب إلى الأعلى