محليات

خسارة جويل موسى في حادثة طائرة غُسطا مع شقيقها

استشرس الموت اليوم، صادماً اللبنانيين بخطفه ثلاثة أشخاص دفعة واحدة، لا في حادث سير كما العادة، بل في حادث جوّي، بعد سقوط طائرة مدنية في بلدة غُسطا الكسروانية، فرحلت جويل موسى وشقيقها هادي، كذلك كابتن الطائرة جورج شاركيجيان.

فاجعة كبيرة ألمّت بعائلات الضحايا، الذين خسروا فلذات أكبادهم في غفلة. عائلة موسى فقدت ولدين دفعة واحدة، ابنتهم جويل طالبة في كلية العلوم الاقتصادية في جامعة القديس يوسف، استذكرتها معلمتها الدكتورة سهام رزق الله بكلمات مؤثرة في اتصال مع “النهار” حيث قالت: “هي ملاك وليست فتاة عادية لما تحمله في قلبها من حبّ للجميع، لن أنسى يوم انفجار مرفأ بيروت حين اتصلت بي للاطمئنان، رغم هول الصدمة وتضرّر منزلها في فرن الشباك وإصابة شقيقها، ونقلها له إلى المستشفى، وذلك كوني أسكن في الأشرفية القريبة كثيراً من مكان الانفجار”.

وقالت: “لا يمكنني أن أنسى كم كانت ممتلئة إحساساً وتفكيراً بالغير، حتى في خضمّ الوجع، لم تكن تتوانى عن السؤال عن الآخرين”، مضيفة: “كانت دائمة الحديث عن شقيقها، فقد كانا متعلقان أحدهما بالآخر، يقضيان معظم الأوقات سوية، إلى درجة أنهما رفضا أن يفرقهما الموت”.

وأضافت رزق الله: “كانت جويل معروفة بروح الفريق مع أصدقائها وزملائها، فهي من الطلاب اللذين يشاركون دائماً بنشاطات متنوّعة، وكانت من ضمن الفريق الذي قدّم اقتراح قانون للمسؤولية الاجتماعية في مجلس النواب”، مشيرة إلى أنها “كانت شعلة من الوعي والحماس، ناضجة، حساسة وإنسانية، لا تحبّ رؤية أي شخص حزين، إذ كانت تفعل كل ما في وسعها لإسعاده، كأنها كانت مؤتمنة على نشر الفرح، فقد كانت مميزة بكل ما للكلمة من معنى”.

حاولت جويل أن تزرع الفرح أينما وجدت دمعة، وفي لحظة حزينة خطفت من بين عائلتها ومحبيها!

المديرية العامة للطيران المدني أشارت إلى أنّ “شركة الأجواء المفتوحة” (Sky Open Aviation)، “وهي شركة تدريب على قيادة الطائرات، تقدّمت بطلب إلى رئاسة مطار رفيق الحريري الدولي- بيروت لإصدار بطاقات دخول يومية إلى حرم مبنى الطيران العام وحظيرة الطائرات لشخصين، وذلك بهدف السياحة على متن إحدى طائراتها من نوع Cessna 172S ذات التسجيل OD-AAB”.

وأكّدت المديرية في بيان أنّ الطائرة المذكرورة “أقلعت اليوم عنـد الساعة 1:30 بالتوقيت المحلي باتجاه جونية – جبيل ساحلياً، وذلك استناداً إلى خطة طيران تمت الموافقة عليها مسبقاً من قبل مصلحة الملاحة الجوية التابعة للمديرية العامة للطيران المدني”.

وتابع البيان: “نحو الساعة 1:50 بالتوقيت المحلي، سقطت الطائرة في منطقة غوسطا- قضاء كسروان، وذلك بعد انحرافها عن مسار خطة الطيران التي تمّت الموافقة عليها مسبقاً، وعلى متنها ثلاثة أشخاص بمن فيهم قائد الطائرة”، مؤكّداً أن وزير الأشغال العامة والنقل شكّل على الفور لجنة تحقيق تضمّ خبراء مختصين للتحقيق بالحادث، وأعطى توجيهاته للجنة بإنجاز التحقيق بأسرع وقت ممكن”.

زر الذهاب إلى الأعلى