محليات

دراسة علمية تتوقع ارتفاع عدد إصابات فيروس كورونا في لبنان | هل نقترب من سيناريو إيطاليا؟

يوما بعد آخر ينتشر فايروس كورونا أكثر في ​لبنان​، حتى بات يُعتبر رقم 600 إصابة يوميا رقما عاديا في بلد احتفل منذ اشهر بما سمّي “الانتصار” على الوباء، فلا التوعية نفعت، ولا إجراءات الدولة التي سقطت هيبتها مع كل دعوة جديدة للإقفال العام، فإلى أين يتّجه لبنان في ملف “الكورونا”؟.

لم يكن قرار الإقفال الأخير الذي اتخذته السلطات اللبنانية مدروسا، فقرارات الإقفال السابقة فشلت في تحقيق الغاية منها، ولم تنفع سوى بتدمير ما تبقّى من اقتصاد يعاني من تداعيات خطيرة لمسار الوضع النقدي والمالي للدولة اللبنانية، وبحسب ما تم الإتفاق عليه بين اللجنة المعنية بمتابعة ملف الكورونا في لبنان و​الهيئات الاقتصادية​ واصحاب المطاعم والفنادق والتجار، لن يُصار للإقفال مجددا، والبديل سيكون التشدد باعتماد معايير الوقاية من الوباء.

إن الارقام الحالية للإصابات في لبنان لا توحي بالخير، وهذا الأمر يؤكده المختص في علم الأوبئة وفي الإحصاء الحيوي في كلية العلوم في ​الجامعة اللبنانية​ الدكتور زاهر خريباني، الذي ونظرا إلى الانتشار السريع ل​فيروس كورونا​ في جميع أنحاء العالم، وتصنيفه من قبل ​منظمة الصحة​ العالميّة أحد أسوأ الأوبئة في التاريخ، أجرى دراسة علمية مستخدماً نماذج إحصائية ورياضيّة جديدة للتنبؤ بالتطور المحتمل لفيروس كورونا في لبنان.

يشير خريباني في حديث لـ”النشرة” الى أنه إستند في دراسته على عدد الحالات الأولى المسجّلة للفيروس في لبنان منذ ظهوره حتى تاريخ 13 آذار 2020، بحيث تكون البيانات الموثوق بها لا تزال قليلة مع عدم وجود معطيات كافية لتطور إنتشار الفيروس في الأيام الأولى لظهوره.

ويضيف: “تبين الدراسة بوضوح الإنتشار السريع لفيروس كورونا في لبنان خلال مدة زمنية قصيرة من خلال عدد قليل من الإصابات (10اصابات) أي منذ الأيام الأولى لظهور الفيروس في لبنان، وذلك باستخدام نظرية إحصائية جديدة في علم الأوبئة .(Records Theory) ومن بعض النتائج المهمة في الدراسة، مراقبة زيادة الإصابات وسرعة إنتشار الوباء في مختلف المناطق اللبنانية، كاشفا اننا بتنا على مسافة قريبة من سيناريو ​إيطاليا​، اذ انّ نسبة الانتشار في لبنان بلغت 82 بالمئة، خلال مدّة زمنية قصيرة.

إن هذه النسبة المرتفعة جدا بحسب خريباني تعني على سبيل المثال، انه إذا كان عدد الحالات المصابة في لبنان بفيروس كورونا 14284 حالة لغاية تاريخ 26 آب 2020، فمن المتوقع زيادة عدد الحالات المصابة 14248 ضرب 0.82 بالمئة يساوي 11683، وبذلك يقدّر أن يصبح مجموع الحالات في لبنان في الأيام القليلة المقبلة 25931 حالة.

إن طريقة الوصول الى نسبة الإنتشار تعتمد بحسب خريباني على معادلات حسابية، يستطيع من يرغب الاطلاع عليها أن يمحّص الدراسة بشكل كامل، مشيرا الى أنها قُبلت واعتمدت في مجلة عالمية «Epidemiology and Infection» وفي جامعة«Cambridge» في لندن بعنوان: “Application of records theory on the COVID-19 pandemic in Lebanon: Prediction and Prevention”.

إن الدراسات العلميّة يجب أن تكون مرجعا للحكومة واللجان المختصة، لأن الخطوات غير المبنيّة على الدراسات والعلم لن تصل الى أي نتيجة تذكر.