محليات

‘دربكة’ باسيل لم تمُرّ!

توقّفت أوساط مُطّلعة، عند “كلام رئيس التيار الوطني الحرّ النائب جبران باسيل الأخير حول “حقوق

المسيحيين”، مُعتبِرةً أنّ “محاولته لجعل المسيحيين وقوداً في معركته الرئاسيّة و حصصه الوزاريّة تارةً تحت

عنوان “حقوق المسيحيين ” وطوراً بعنوان “صلاحيات الرئيس” لم تمُرّ عليهم”.

وأشارت الأوساط، إلى أنّ “حفلة المُزايدات المفضوحة التي يديرها “تيار” باسيل على شبكات التواصل

الاجتماعي لم تلقَ أي تجاوب يُذكر، لا بل على العكس، كان لها أثرًا سلبيًّا في الجو المسيحي العام نظراً

لإنعدام الأُفق في كل ما طُرح ويُطرح على هذا الصعيد ولغياب الحلول والمصداقية في من يَطرحها من

مُستشاريه ومُعاونيه، فغالبيّتهم ممن تقلبوا في المواقع وحَملوا لواء معارك دونكشوطية لحماية مواقعهم”.

وفي السياق، عَلِمَ موقعنا أن “الكرسي الرسولي لا يُقيم وزناً لكل هذه الحركات السطحيّة التي تفتقد

للمنطق والحقيقة والواقع، ويدعم مواقف البطريرك الماروني بشارة الراعي الذي حاول وفد باسيل السرّي

التشكيك بها”.

المصدر : ليبانون ديبايت

زر الذهاب إلى الأعلى