محليات

رالف ملاحي من فوج اطفاء بيروت لم يزل مفقوداً حتى الآن والعائلة تنتظر أي خبر “يبرد” قلبها…وهذا ما كان قد كتبه على حسابه!

يتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورًا للشاب رالف ملاحي العنصر في فوج إطفاء

بيروت الذي لم يزل مفقودًا حتى الآن فيما امه وعائلته ما زالت تنتظر أي خبر عنه.

ومما تم تداوله عبارة كان رالف قد كتبها على حسابه على فيسبوك قائ ًلا: “كانت الأم تبكي لأن

اولادها هاجروا، صارت تبكي لأن بعدن بالوطن”.

وعلق الاعلامي هشام حداد قائ ًلا:”هيدا الشب رالف ما عم بقدر شيلو من راسي… مفقود… فيه

كل صفات لبنان متل ما بدنا ياه، متل القمر، مبتسم ،مرتب ،نضيف ،شجاع ومليان حياة… واليوم

لبنان كمان مفقود وصار متل رالف صورة لا بل أيقونة”.