محليات

ربحنا المعركة من دون خوضها!

ربحنا المعركة من دون خوضها”، هذا ما صرّح به قائد الجيش العماد جوزاف عون بعد لقائه رئيس الجمهورية. مجيباً عن تساؤلات وتحليلات رافقت نهاية العملية العسكرية في جرود رأس بعلبك والقاع.”
“باسم لبنان والعسكريين المختطفين ودماء الشهداء الإبرار، وباسم أبطال الجيش اللبناني العظيم، أطلق عملية فجر الجرود”.. هكذا بدأت المعركة مع إطلاع قائد الجيش رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة عن توقيت وخطط الجيش للمعركة، وانتهت بإفادة القائد الأعلى عن النتيجة.
مصادر مطلعة قالت لـ”لبنان 24″، إن الجيش” كان الصامت الأكبر وقت المعركة، وتحدّث فقط في الوقت المناسب، لافتاً الى الأهمية الكبرى التي أولتها قيادة الجيش في إدارة المعركة اعلامياً، وكيفية التقرّب من الإعلام والرأي العام، وشرحِ مجريات المعركة ببساطة وكيفية إتخاذ القرار في نهاية المرحلة الرابعة، لا سيما وأن المؤسسة العسكرية اعتبرت أنه من حقّ الرأي العام واللبنانين معرفة ما يجري ضمن المعايير التي لا تؤثر على سير العمليات.
وأضاف المصدر أن “الجيش هو ابن بيئته، ولهذا السبب أراد قائد الجيش ان يكون صريحاً وواضحاً خلال إطلالته من منبر الرئاسة، ليتم إعلان إنتهاء العملية العسكرية”.
نعم الجيش انتصر وحرّر الأرض رغم أنّ غصّة العسكريين الشهداء تبقى في القلب. ولكن هذه هي كلفة الحرية، لا تتم الا بتقديم شهداء على مذبح الوطن.
فهنيئاً للشعب بجيشه وللبنان بهذا النصر.
زر الذهاب إلى الأعلى