محليات

سامي الجميل | البلد رهينة …. نساوي ‘فنزويلا !!

شدد رئيس حزب الكتائب اللبنانية النائب المستقيل سامي الجميّل على أن “الموقف من الإستقالة في

الأساس أخلاقي وبعد كارثة انفجار المرفأ رفضنا أن نقوم بحسابات دكنجية وحادثة المرفأ خاتمة أحزان ولم تكن

بداية”.

وسأل الجميّل في حديث لصوت لبنان: “هل نبقى مع منظومة لا قدرة لديها على النظر في عيون الناس؟”

وفي الإطار نفسه، رأى أن “انفجار مرفأ بيروت كان تكريسًا لانهيار الدولة، فالدولة غائبة عن تداعيات الانفجار

وهناك ناس لا سقف لمنزلهم يحميهم من الأمطار”، وتابع “أقول للقاضي صوان أن يسحب يده من الملف إذا

كان لا يستطيع الذهاب به حتى النهاية”.

وتابع الجميّل قائلاً: “لا مجال للتغيير من داخل المؤسسات والأجدى العمل الى جانب كل اللبنانيين المنتفضين

على الواقع لإسقاط المنظومة المغطاة من الميليشيا ليصبح لدينا مجلس نواب قادر على الانقاذ”.

وأكد أننا “في موقع الانتفاضة مع الناس على المنظومة القائمة وبناء لبنان جديد على ركام انفجار المرفأ وكل

ما يحمل من معاني اهتراء الدولة”.

وفي موضوع الهندسات المالية، قال الجميّل: “مكان رياض سلامة أستر نفسي فهو يتكبّر على من؟ هو قام

بهندسات مالية كلفت مئات ملايين الدولارات وعليه مسؤولية مباشرة”.

وتابع: ” أقل الايمان القيام بتدقيق تشريحي بحسابات مصرف لبنان لنعرف اين ذهبت الاموال والتحقيق

الجنائي يجب الّا يقتصر على حسابات مصرف لبنان بل يتعداه الى حسابات الدولة ويجب التحقيق بكل مناقصة

وعقد”.

ورأى أن “لبنان يساوي “فنزويلا زائد منظومة الميليشيا المسلحة” وهي منظمة ديكتاتورية فاسدة لا تقبل

اعادة القرار للناس والمحاسبة ونضيف اليها ميليشيا مسلحة غير خاضعة للدولة وتهدد وتسيطر وتقرر نيابة عن

السلطة الموجودة”.