أخبار لبنان و العالم

سفارتا أميركا وكندا تحذّران.. هذا ما قد يحصل في لبنان

علم “لبنان 24” أنّ السفارة الأميركية في لبنان نصحت مواطنيها بتجنّب عدد من الأماكن العامة تخوّفاً من حصول عمل إرهابي، وذلك “بسبب التهديدات المستمرة لمواقع مثل كازينو لبنان في منطقة جونيه، حيث وجّهت السفارة بتجنّب أيّ تحرك لموظفيها باتجاه.
وأشارت في رسالة إلكترونية وجّهتها إلى المواطنين الأميركيين في لبنان، إلى “احتمال حدوث هجمات إرهابية في أيّ مكان وفي أي وقت في لبنان، لافتةً إلى إمكان أن تشمل الأهداف، على سبيل المثال لا الحصر، الفنادق والنوادي والمطاعم ومراكز التسوق والأسواق والأماكن الترفيهية والمناطق السياحية”.
ولفتت السفارة إلى حالة التأهب القصوى من الناحية الأمنية من أجل إحباط الهجمات. وتوجّهت إلى مواطنيها بالقول: “إذا لاحظت أنّ هناك عملية أمنية جارية، فاترك المنطقة على الفور”.
كندا تحذّر
وغداة تحذير السفارة الأميركية، أشارت السفارة الكندية في بيروت إلى أنّه “بسبب التهديدات الإرهابية المحتملة للمواقع العامة مثل كازينو لبنان في جونية، نوجّه الكنديين في لبنان إلى ضرورة تجنّب منطقة الكازينو اليوم، 14 أيلول 2017، وكذلك أن يكونوا على بينّة من محيطهم”.
ودعت السفارة الكنديين إلى وجوب البقاء يقظين في جميع الأوقات، لافتةً إلى أنّ “الوضع الأمني في لبنان لا يمكن التنبؤ به، وهناك تهديد مستمر للهجمات الإرهابية التي يمكن أن تحدث في أيّ وقت في البلد”. واضافت: “في حالة وقوع حادث أمني، تجنّبوا المنطقة المستهدفة، كما عليكم رصد وسائل الإعلام للحصول على أحدث التطورات”.
“كازينو لبنان” يعقّب بالتالي
وتعقيباً على ما أوردته السفارة الأميركيّة في بيان يحذّر من تهديدات أمنية قد تطال الرعايا الأميركيين، أكّد رئيس مجلس إدارة “كازينو لبنان” رولان خوري أنّ “الإجراءات المتخذة من قبل السفارة الأميركيّة في بيروت روتينيّة ولا تتعلّق حصراً بكازينو لبنان”، مشيراً إلى أنّ “الإجراءات الأمنيّة المتخذة من قبل الكازينو، وبالتعاون مع الأجهزة الأمنيّة، تتضمّن نقطة ثابتة لاستخبارات الجيش ونقطة لقوى الأمن الداخلي، إضافةً إلى حاجز للجيش عند مدخل الكازينو إلى جانب عناصر الأمن والحراسة التابعة الخاصّة”.
وشدّد خوري على أنّ “إدارة الكازينو حريصة على سلامة رواده”، مطمئناً إلى أنّ “سلامة الزوار وراحتهم مؤمّنة، وأنّ الكازينو مستمر بنشاطاته بشكل اعتيادي ويفتح أبوابه وصالاته وسط إجراءات أمنية كفيلة بحماية رواده”.
زر الذهاب إلى الأعلى