محليات

شكوى من قلة اللحوم في الأسواق…وكيلو البقر وصل الى 55 ألف ليرة والغنم إلى 90!

ارتفعت أسعار اللحوم بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة، وقفزت أسعار تلك المثلجة و”الفاكيوم”، أمّا سعر الطازجة منها فطاولها ارتفاع في أسبوع، بلغت نسبته 22,2 في المئة للحوم البقر التي باتت أسعارها ضمن هامش 50 إلى 55 ألف ليرة لبنانية للكيلو الواحد (حسب اللحّام)، أمّا الغنم، فوصل سعر الكيلو الطازج منه إلى 90 ألف ليرة اليوم، بعدما كان بـ70 ألف ليرة، في ارتفاع قدره 28,5 في المئة.

“اللحوم المبردة و(الفاكيوم) مقطوعة في السوق، ولا يوجد في بعض الأحيان، في السوبرماركات إلّا لحوم طازجة”، هكذا أفاد أمين سرّ نقابة تجار اللحوم خليل نعمه “النهار”، وأوضح أن سبب ذلك يعود إلى “عدم فتح الاعتمادات من قبل مصرف لبنان لتجار اللحوم، والمماطالة بالأمر”.

من جهته، قال نقيب مستوردي المواد الغذائية، هاني بحصلي، في اتصالٍ مع “النهار”، إنّ “أسعار المواد المستوردة لم ترتفع، والدعم بقي على حاله، لكن المشكلة في التأخر بفتح الاعتمادات”.

اجتمع مدير عام وزارة الاقتصاد والتجارة بنعمه، حسب ما أفادنا الأخير، الذي نقل إليه صرخة التجار العالقة أموال دعم اللحوم التي استوردوها بين مصرف لبنان والمصارف، وشدّد أمامه على أنّ المشكلة ستزداد حدّتها بعد أن تفتح المطاعم والفنادق، المقفلة اليوم بسبب الإغلاق، مما سيزيد الطلب على مادة بات وجودها نادراً في السوق، ويحتكرها بعض التجار بهدف رفع سعرها.

بدوره، أوضح نقيب أصحاب السوبرماركات نبيل فهد بأنّ “السوبرماركات لا تشتري إلّا اللحوم المدعومة، وفي حال عدم توافرها لا تشتري لحوماً غير مدعومة من تجار آخرين. والمشكلة اليوم هي انقطاع اللحوم المدعومة من الأسواق”.

وتابع نعمه أنّ الفوضى هي لدى “الملاحم وبعض التجار والمافيات الذين يستغلون الوضع، فالكمية المستوردة انخفضت بشكل دراماتيكي وأضحت تشكّل 10 في المئة فقط من الكمية المستوردة سابقاً”.

وختم نعمه أنّ “مدير عام وزارة الاقتصاد والتجارة وعد بعرض هذه المشكلة أمام حاكمية مصرف لبنان في وقت قريب وبحل المشكلة”.

المصدر : النهار

زر الذهاب إلى الأعلى