بأقلامكم

شهداء الشهابية (بقــلم سلام دقماق)

بقلم  : سلام دقماق

❥ شـــُهــدَاءُ الشّــهَابيّــة ❥

لَاحَ الفَــجرُ بعــدَ هَــمسِهِ

لــ النّسِيمِ بِصُبحٍ جَـــدِيدٍ

صــُبحٌ لهُ ذِكـرَى مــَع كُلّ

مِن ارتَــدى ثَوب شــَهِيــد

تَـــسرِي القــَوافِلُ بهـــِم وَ

لَا زَالَــتْ تَطلــُب المـــَزِيد

لِغـــيرِ دِين الله لم يخضَع

كُلٌّ مِن باقـرٍ سَاجـدٍ وَسعِيد

و يبقــى السّرُّ فِي وجهِ أبا

ناصِرٍ الذّي أتــى مِن بــعِيد

بعــد غــِيابٍ فاحــَت فِـــي

أرجـــََائِهِ ذِكرى الــعزّ المَديد

و أبــو جــِهادٍ و ذو الفِــقارِ

الّــذَينِ لَبســـا ثوباً مـــجِيد

بعد أن لَحــقُهما حَيدرَ تاركَاً

خلفَهُ الهِــتاف بــــالزّغَارِيــد

وَ كَذا جابرٌ وَ فــِداءٌ ضــحّا

النَّـفسَ لــ الــعَيـشِ الزَّهــيد

أمَّا شِعــارُ الحُبِّ فَفِي وَجــهِ

يُوسف الذّي أضـحَى وحــيد

فِي صـورٍ لم تُفـارقَ بسـمتَهُ

البـَراءةَ و تـأبى عنهُ أن تـحِيد

وَتُيِّمت الشـَّهادَةُ بـ أبو زيــنَب

الهَاشـمِيِّ ذِي الحـظِّ الحـمِيد

فَـ لـكُم يا شــُهدَاء الشَّــهابيَّة

منَّا ألـف التَّــحايا و التـــَّخليد

وبوركتِ يَا أُمّ القُرى الجنوبيَّة

التَّي تتغنَّى بأجملَ الأنــاشِيد

و أنتُم يَا أبــناء وَ بنَات بلْدتِي

قُومُوا لـِ نُحيِ كربلاء من جديد

وَ نُحارِب كلّ طاغٍ أسالَ دماءَ

شُهدائنا و لــو كان جباراً عنيد

قومُوا و أشـــعِلوا الشـــَّوارعَ

بـِ طـــلبِ الثـــَّأرِ لكلِّ شَهِـــيد

زر الذهاب إلى الأعلى