محليات

شهر رمضان سيكون صعباً على العائلات اللبنانية | أطباق ستختفي كليا عن الموائد!

كتبت صحيفة الشرق الاوسط: سيكون شهر رمضان هذا العام مختلفاً وعصيباً على العائلات اللبنانية على مختلف الأصعدة ولا سيما الاقتصادية منها التي ترخي بظلالها على تفاصيل حياتهم اليومية لتطال طبق الإفطار الرئيسي المتمثل بالفتوش. فهذا الطبق الذي يعتبر من المقبلات الأساسية على المائدة ولطالما كان أرخصها لن يزيّن هذا العام كل موائد رمضان بعد ارتفاع أسعار أنواع الخضار بنسبة 210 في المائة، وفق دراسة قام بها «مرصد الأزمة» في الجامعة الأميركية في بيروت.

ويعزو رئيس تجمع مزارعي وفلاحي البقاع، إبراهيم ترشيشي، ارتفاع أسعار الخضار إلى ارتفاع سعر صرف الدولار إلى مستوى غير مسبوق وأسباب غير مباشرة مرتبطة بهذا الارتفاع، وهو ما انعكس على دورة الإنتاج، ويقدّر تكلفة «الفتوش» هذا العام بـ15 ألف ليرة. ويقول لـ«الشرق الأوسط»: «العام الماضي كان صحن الفتوش يكلّف حوالي 5 آلاف ليرة لكن حينها كان سعر صرف الدولار ما بين ألفين و2500 ليرة، بينما اليوم بات حوالي 13 ألفاً، لكن الزيادة في صحن الفتوش كانت ثلاثة أضعاف وليس أكثر».

وفي حين يشير ترشيشي إلى أن هذا الوضع الاقتصادي أدى إلى توقف حوالي 30 في المائة من المزارعين عن الزراعة وباتوا عاطلين عن العمل لعدم قدرتهم على تأمين الأموال اللازمة بعدما كانوا يستطيعون الحصول عليها بالدين أو عبر القروض، يلفت أيضاً إلى ارتفاع بعض التكاليف التي تدخل في إنتاج المزروعات على غرار إيجار الأراضي واليد العاملة وغيرها، إضافة إلى أنه في فصل الشتاء يتم استيراد عدد من الأنواع التي لا يمكن زراعتها في لبنان.

ويؤكد أن الأسعار يفترض أن تبدأ بالتراجع بدءاً من 25 أبريل (نيسان) المقبل، حيث تتوفر المزروعات المحلية بشكل أكبر في السوق اللبناني، رافضاً القول إن لجوء المزارعين إلى الاستيراد انعكس أيضاً على ارتفاع الأسعار، مؤكداً أنه لا يتم استيراد إلا الفائض من المزروعات.

وتقول ربة عائلة مؤلفة من أربعة أشخاص لـ«الشرق الأوسط» عند إخبارها عن التكلفة المتوقعة لصحن الفتوش: «لا شكّ أن هذا الطبق الذي لطالما كنا نشتري له مختلف أنواع الخضار سيخضع للتقشف كما غيره من الأطباق، بحيث إننا سنكتفي بتحضيره من بعض الأنواع المتوفرة والأقل ثمناً والاستغناء عن أنواع أخرى»، وتضيف: «سياسة التقشف ستنسحب على كل مائدة رمضان وعلى رأسها اللحوم والدجاج التي لطالما كانت تشكل الأطباق الرئيسية في الإفطارات، علما بأن هذا الأمر ليس جديداً ونحن كنا قد بدأنا بتقليصه والاعتماد على سياسة جديدة منذ مدة وهي لا شك ستكون أصعب في شهر رمضان».

وتذكّر هنا بحلويات هذا الشهر قائلة: «الأمر نفسه سينسحب على حلويات رمضان، حيث سأعمل على تحضيرها في المنزل ولن نشتريها جاهزة في محاولة للتوفير قدر الإمكان».

المصدر: كارولين عاكوم-الشرق الاوسط

زر الذهاب إلى الأعلى