أخبار لبنان و العالم

صراع رياضي مدمّر في الكويت أبعاده سياسية محضة

تخفي “المعركة الرياضية” في الكويت صراعا سياسيا يحتدم في هذا البلد الخليجي منذ إبعاد آل الفهد، أي أبناء الشيخ فهد الأحمد الجابر الصباح عن مواقع مهمّة في السلطة في العام 2011.
ويقود الشيخ سلمان الحمود وزير الإعلام الذي هو أيضا وزير دولة للشباب والرياضة هذه المعركة المفتوحة مع آل الفهد الذين يحكمون السيطرة على أبرز الهياكل التي تسير دواليب الأنشطة الرياضية في الكويت وخاصة كرة القدم التي تحظى بشعبية واسعة في هذا البلد.

ورفعت الحكومة الكويتية دعوى مدنية أمام القضاء المحلي على اللجنة الأولمبية الكويتية تتهم فيها طلال الفهد (رئيس اللجنة الاولمبية الكويتية) وأحمد الفهد (بصفته عضوا في اللجنة) وأعضاء اللجنة الأولمبية الكويتية، بإلحاق الضرر بالرياضة الكويتية، وكل من يعمل بالمجال الرياضي بعد تسببهم بإيقاف النشاط الرياضي الذي جاء بقرار اللجنة الأولمبية الدولية.. وكان من نتائج الإيقاف أن منعت الكويت من المشاركة في أولمبياد ريو دي جانيرو في الصيف المقبل.

وقالت مصادر سياسية كويتية إن رفع الدعوى يندرج في سياق هذا الصراع السياسي الذي يتمحور في من سيكون وليّ العهد في المرحلة التالية للمرحلة الحالية.

ومعروف أن أسماء الشيخ طلال الفهد رئيس اللجنة الأولمبية الكويتية وعضوين آخرين في العائلة أحدهما الشيخ أحمد الفهد رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي، وردت في نص الدعوى.

وجاء ورود أسماء الثلاثة كمدّعى عليهم في قضية وضع العراقيل أمام مشاركة الكويت في الدورة الأولمبية المقبلة وفي منعها من المشاركة في معظم النشاطات الرياضية الدولية الأخرى.

وأوضحت المصادر نفسها أن أبناء فهد الأحمد، أخ أمير الكويت الشيخ صُباح الأحمد يعتبرون أن إجحافا لحق بهم، نظرا إلى أن من حقّهم أن تكون لهم حصّة في الحكم، خصوصا أن والدهم كان “الشهيد الوحيد” من أبناء الأسرة الحاكمة.

وسقط فهد الأحمد في المواجهات التي تلت احتلال الجيش العراقي للكويت في آب/ أغسطس 1990.

وكشفت المصادر أن أحمد الفهد الذي سبق له أن كان وزيرا للنفط والإعلام، كما عمل في المجال الأمني مع شقيقه عذبي الفهد الذي ورد اسمه في قضية شبكة العبدلي، يطمح إلى أن يكون وليّا للعهد في مرحلة تعقب المرحلة الحالية.

ومن المتوقع أن يخلف أمير الكويت البالغ من العمر 87 سنة، وليّ العهد الحالي الشيخ نوّاف الأحمد، فيما هناك علامة استفهام كبيرة في شأن من سيكون ولي عهده.

وكان أبناء فهد الأحمد، إذ نفّذ عملية فدائية مع مقاتلين فلسطينيين واحتجز فترة في الكيان الإسرائيلي، ركّزوا على النشاط الرياضي في السنوات الأخيرة. وزاد تركيزهم على هذا النشاط بعد استبعادهم من المواقع المهمّة في السلطة.

زر الذهاب إلى الأعلى