منوعات

طفل حديث الولادة مصاب بكورونا يحير الأطباء بعدما أصيب بسلالة جديدة من الفيروس لم يروها من قبل!

أصيب أطباء مستشفى الأطفال الوطني في العاصمة الأمريكية واشنطن، بحيرة كبيرة بعد اكتشاف حالة إصابة طفل حديث الولادة بفيروس كورونا، مختلفة عن جميع المصابين الأطفال، وقالت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، بحسب ما ترجمت عنها عربي بوست إن من بين 2000 طفل مصاب بالفيروس كان هناك طفل حديث الولادة يعاني من أعراض شديدة للفيروس.

الصحيفة أشارت في تقريرها، 24 فبراير/شباط 2021، إلى أنه عادة لا يعاني الأطفال من الأعراض الحادة للفيروس، ومنهم من لا تظهر عليه حتى أخف الأعراض، وفقاً لما أظهرته البيانات والدراسات من مختلف أنحاء العالم.

بحسب الصحيفة الأمريكية فإن المفاجأة كانت عندما قام الأطباء بقياس الحمل الفيروسي للطفل، ووجدوا أنه أكثر بـ51 ألف مرة من مستوى الحمل الفيروسي لدى الأطفال المصابين الآخرين.

إذ وجد الأطباء، بعد ترتيب التسلسل الجيني للفيروس، أن الطفل مصاب بسلالة جديدة من كورونا لم يروها من قبل.

نقل تقرير الصحيفة عن رئيسة الأمراض المعدية في المستشفى، روبرتا ديبياسي، قولها إنه لا يمكن استنتاج أي شيء من حالة واحدة لكن يجب التحذير من خطورة سلالة جديدة.

أشارت الصحيفة إلى أن الأطباء لا يعرفون ما إذا كانت حالة الطفل الذي شفي في سبتمبر/أيلول الماضي، علامة على أشياء قادمة أو تحورات مثيرة للقلق للفيروس.

كما نقل التقرير عن جيريمي لوبان، عالم الفيروسات في كلية الطب بجامعة ماساتشوستس، قوله إن الحمل الفيروسي بأنف الرضيع “في حد ذاته، صادم وجدير بالملاحظة”، لكن مع ذلك يصعب التكهن.

يُذكر أنه في الوقت الحاضر ثمة ثلاث نسخ متحورة تثير قلقاً شديداً، ظهرت للمرّة الأولى في إنجلترا وجنوب إفريقيا واليابان.

بموازاة ذلك، ثمة فئة ثانية من المتحورات تراقبها الأوساط العلمية العالمية، بسبب مواصفاتها الجينية التي قد تطرح إشكالية، غير أن انتشارها لا يزال محدوداً.

رغم إطلاق عدد من الدول حملات وطنية للتلقيح، يستمر كورونا في حصد مزيد من الضحايا، إذ تسبب في وفاة 2.474.437 شخصاً في العالم منذ أن أبلغ مكتب منظمة الصحة العالمية بالصين عن ظهور المرض، في نهاية ديسمبر/كانون الأول 2019.

فقد تأكدت إصابة أكثر من 111.641.390 شخصاً بالفيروس منذ ظهوره، وشفي من بينهم ما لا يقل عن 68.552.400 شخص.

واشنطن بوست – ترجمة: عربي بوست

زر الذهاب إلى الأعلى